• ×

12:31 صباحًا , الخميس 9 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





مفردات لا أكثر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

الباحث والعاطل والعجز والتحدي

مفردات *عندما تسمعها من البعض عند التعريف بنفسه *تشعرك *بالسلبية والعجز وبعضها تشعرك بالإيجابية والأمل والتفاؤل.
لنصنع الأمل بأنفسنا ليكون هناك بصيص من الأمل في طريق أهدافنا وأحلامنا التي نريد أن نحققها.
كلمة باحث كلمه بحد ذاته تشعرك أن هذا الشخص لديه الجدية في البحث ومازال يسعى في طرق جميع الأبواب و لم يتوقف ولم يشعر باليأس.
بعكس كلمة عاطل التي تشعرك بالعجز واليأس ، إذن هي مفردات فقط قد تصنع فارق بين الباحث والعاطل لذا عليك أن تستخدم مفردات تجعل منك شخص يفتح نوافذ الأمل ويغلق نوافذ اليأس.
تقدم وحفز ذاتك وإن كانت خطواتك بسيطة نحو الهدف الذي تريد تحقيقه بغض النظر عن الهدف ، الأهم هو ذاتك وسعاداتها *النابعة من داخلك أنت.
أنت بنفسك تزرع الأمل بداخلك أنت بنفسك من يرسم الأحلام الوردية ويبدأ بالسير إليها*
لا تنتظر من شخص آخر يزرع بداخلك الأمل أو يسقيك جرعه من الإيجابية.
تأكد أنه في يوم من الأيام يفتح لك باب طالما أنك لم تيأس من طرق جميع الأبواب*
لذلك لا تتوقف عند الخطوة التي فشلت وتعثرت فيها اطوي صفحتها وأكمل طريقك ولا تجعل خطوه فاشله تجعلك شخص فاشل للأبد.
وكما قالت روث فيشيل في كتاب غير أي شيء تقريباً خلال 21 يوماً.
" إذا *لم ننس ، لن نستطيع المضي قدما"


 1  0  2180
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-15-2015 05:36 صباحًا ابو سعد الشهري :
    رغم انها مفردات لا اكثر الا انها تصنع السعاده والامل*
    شكراً للكاتبه