• ×

04:08 صباحًا , الأحد 5 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





كن كما أنت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أحياناً تجبرنا الحياة على فعل مالا نطيق والتصرف بغرابة أو تلبسنا شخصيات غير شخصياتنا الحقيقية فنعامل بعضنا البعض بأوجه مختلفة كي نحصل على مانريد لكن قليل منا من يكن على الوجه الحقيقي الذي وجد به يتعامل بعفوية ونية سليمة مع ذلك يساء فهمه ويظنون به الظنون ولربما قال كلمة غير مقصودة بمعنى فسر لها ألف تفسير وتفسير وحمل عليه دون ان يعلم حتى اذا ذهب من المكان لفترة ثم عاد إليه وجد وجوهاً غير الوجوه التي تركها وطباعاً غير الطباع ويفسر ماقاله تفسيراً ليس له اساس من الصحة وما اكثر العلاقات التي انتهت بسبب سوء الظن وفهم الأمور بطريقة خاطئة والأنكى عندما تأخذنا العزة بالإثم ولا نوضح السبب ولا نعتذر عن خطأ اقترفناه في حق من نحب فيبني سدوداً عالية بيننا وبينه ويظل الجو مشحوناً كلما ذهب إلى مكان بسبب تفسير خاطئ لكلمة لم يفهم معناها أو نية سليمة لم يقصد صاحبها بشيء فتصبح البساطة بيننا تأخذ شكلها الرسمي الذي لا يرغبه كل منا ويكلفه مالايطيق من ناحية التعامل والمشاعر مع محبينا فالحياة لا تستحق ذلك عشها ببساطة سترى كل جميل فيها وكما قيل في الحديث (الدين المعاملة ) ولنعيش بشخصياتنا كما خلقنا الله عليها ولا نتصنع لأجل أحد أو كسب رضا أحد أو لتحسين صورتنا في عينه باختصار نكون كما نحن فلكل فرد شخصيته التي حباه الله بها وطريقة حياة يعيشها وأسلوب يتبعه ولنكتفي بإظهار الوجه الحسن والمشرق في تعاملنا (كن كما أنت ) ودع من يتقبلك يتقبلك بعيوبك باسلوبك وإن تغيرت فلأجل نفسك فأنت من يتغير وليس هم واعمل ماتحب ولا تكن كالإمعة اجعل لك شخصية مستقلة تنفرد بها.
وختاماً:*
تصرف بطبيعتك ولا تخش شيئاً وسترى كيف يكون الوجود من حولك (كن جميلاً ترى الوجود جميلاً) وكن كالوردة يفوح شذاها في كل مكان.


 5  0  1689
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-05-2015 03:53 مساءً 3asem :
    رضا الناس غاية لاتدرك*
  • #2
    12-01-2015 10:21 مساءً ابو سعد الشهري :
    الله كلام جميل أستاذه أشواق ان نكون كما نحن بطبيعتنا*
    مقال جميل ورائع*
  • #3
    12-01-2015 04:24 مساءً Areej :
    جميييييله
  • #4
    12-01-2015 02:35 مساءً محمد القحطاني :
    رائعه يا اشواق وابداعتي بكتابة هذا المقال .. استمري
  • #5
    12-01-2015 02:22 مساءً ليلى :
    رضاء الناس غاية لاتدرك مهما تصنعت فلن تعجب الشخص المقتبل عش بطبيعتك تكن اجمل وسعيد ابزاع اشواق