• ×

01:46 صباحًا , الخميس 9 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





والله مشغول

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
( والله مشغول ) هذه الكلمة التي أصبحت نسمعها كل يوم من جميع الناس تقريبا ‏وبعدها تبدأ الأسطوانة التي تتكرر على مسامعنا كثيرا وهي التوجد على ماضي الأيام وكيف كنّا نجد الكثير من الوقت لكل شيء تقريباً من التواصل مع الأصدقاء والجيران والأقارب والوقت للجلوس مع الأسرة وأيضا السخط على هذا الوقت كثير المشاغل والمتطلبات.
فيأتي في بالك السؤال التالي بماذا هم مشغولين ؟ إعتقد أنهم ليسوا مشغولين ولكن خدع نفسية حتى لا يأنبهم ضميرهم على مايضيع من عمرهم بلا إنجاز.
وربما سبب شغلهم هو عدم معرفتهم بالأولويات في حياتهم ‏، فتضيع حياتهم بتوافه الأمور والمهام ويضيع المهم والأهم من أجل أمر غير ضروري.
وربما أن الكثير *بلا هدف ولا رسالة ‏لذلك يبحث عن أي شيء يشغله ‏و ربما مشغول فعلا ولكن مشغول في خدمة خطط الآخرين وليس خطته و حياته.
لو جلس من يكرر هذه الكلمات في نهاية نومه وقبل أن يأوي لفراشة يفكر ملياً بما أنجزه سيتفاجأ بإنجازات قليله لا تقارن بما يكرره أنه مشغول حتى أنه لايجد الوقت ليحك رأسه !!!
كررت كثيرا ( ربما ) وذلك لأن كلماتي هي محاولة وطرح افتراضات للإجابة عن السؤال لماذا يكرر معظم الناس كلمة ( والله مشغول )؟*
هناك مفاهيم كثيره لو تعرفوا عليها *ستؤثر على استغلالهم لوقتهم *بأفضل السبل والطرق منها الاولويات المهم والأهم وماتقوم به بنفسك وما تفوضه وأيضا دائرة التأثير و دائرة الاهتمام.


Twitter/@abumassad


 3  0  1974
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-05-2016 02:13 مساءً زائر :
    مقال الرائع*
    اهنيك على مقالك الجميل
  • #2
    01-02-2016 11:09 صباحًا الصوت الجريح 11 :
    الكلامات *في قمة الجمال والابداع تحكي الواقع الحديث للتواصل بين الاسر وعند السؤال يقول لك مشغول وهو في الحقيقة ليس لديه سوى الهروب من الواقع
  • #3
    12-24-2015 02:25 مساءً ابو زياد العنزي :
    فعلاً مااكثر ترديد هذه الكلمة
    مقال رائع استاذ ماجد أتمنى لك التوفيق