• ×

11:05 صباحًا , الجمعة 14 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





البقاء ليس للأفضل بل للأقوى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أي سعادة تشعرون بها وانتم تسرقون وتنهبون وتقتلون وتخدعون وتكذبون على من حولكم ماهي الحياة بزعمكم أي دروب للسعادة سلكتم كم من القلوب حطمتم كم من العيون بالدموع أغرقتم كم من الأشواك على دروبنا وضعتم كم مرة ومرة دفعنا ثمن صدقنا غالياً من انتم من تكونون وأي وطن تستوطنون أي لعنة أصبتم بها وأي لعنة جاءت بنا على دروبكم لو نحرتمونا والى أشلاء صغيره مزقتمونا كان ذلك أهون من أن تسرقون سعادتنا وتميتون الحياة في قلوبنا وتستنزفون مشاعرنا.
في هذه الحياة تختلف المفاهيم فالبقاء ليس للأفضل بل للأقوى لا يهم كيف تستمد قوتك وكيف تحارب بها ومن أين أنشأتها المهم انك قوي.
كن قوي بخداع الناس بالدين لا احد يهتم
كن قوي بخداع الناس بكذبك لا احد يهتم
كن قوي فقط لا يهم على حساب من لا يهم كيف أنت قوي المهم انك ستقاتل حتى النهاية المهم أن البقاء لك.
تخطى الحدود والخطوط تحت أي مسمى كان لا احد يهتم
أقم الحد على من تشاء لا احد يهتم ابتعد اقترب لا احد يهتم
من أنت اذا لم تضع معنى لوجودك لا احد يهتم.
إذا لم تشعر بقيمة نفسك لا احد يهتم
لا تفرض نفسك على قلوب في يوم من الأيام سترحل عنك رغماَ عنك.
وتقدم لهم كل ما تملك ولكن إن جاء وقت الحصاد قد تشعر انك زرعت بذورك في ارض ليست أرضك سيأخذون حصادك ويغادرون لكن أنت لن تخرج صفر اليدين بل قدموا لك من الخذلان والخيبة ما يميت الحياة فيك وأنت حي هذا ليس جزائك بل اقل من جزائك فالبعض من عشقنا لهم نظن أنهم يحملون صفاتنا نشعر بلذة في العطاء ولكن لا وجود للمشاركة بيننا متى نعي ذلك بعدما نتوقف عن العطاء
في هذا العالم الجشع الأناني.
الجميع يبحث عن نفسه بك لا يوجد من يبحث عنك ، اختفت ملامح الأنسانيه واختلفت المفاهيم وكثر المزيفين فلم نعد نستطيع التمييز ، حتى أنفسنا نخافها ونحذرها نخشى أن ننقسم فنضيع ونهلك ونردى.


 2  0  1432
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-02-2016 10:51 صباحًا الصوت الجريح 11 :
    ماشاء اللله ابداع وروعة من الكاتب الفاضلة بشار *حيث *من سرق ونهب بي قوت السلاح او بي قوت السلطه انه فاز لا سوف يحاسب *حتى لوطال عليه الزمن
  • #2
    12-30-2015 06:49 مساءً امل (فخر الصداقه ) :
    مشاءالله. من جد انسانه وقعيه وكلامً منطقي بس مين يفهم*