• ×

02:21 مساءً , الثلاثاء 7 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات

كل شيء له من اسمه نصيب..!
حتى الفـ ساد.. الذي ينافي النزاهة والإصلاح، ســــــــــاد وانتشر، لدرجة أصبحت له وزارة / هيئة خاصة، ليس للقضاء عليه وإنما مكافحته..!
المكافحة أياً كانت.. تعني التضييق / المقاومة..!
لكن ليس بالضرورة القضاء على الشيء..!
هكذا هي أو هكذا أظن..!

تلك المفردة قبيحة / منتنة رغم تغير صورها، وألوانها إلا أنها تدل على التلف / الانتهاك / الضياع / الرشوة / المحسوبية / المحاباة / الواسطة / الاختلاس / السرقة / الابتزاز..
والتي هي شكل من أشكال إساءة استخدام النظام / السلطة / القانون لتحقيق مكاسب خاصة، مادية كانت أو معنوية..!

الخوف كل الخوف، أن تتحول هذه المفردة ـ المسكينة ـ ذات الأربع أرجل، أقصد حروف مع مرور الوقت إلى إرث / عرف / تقليد وبالتالي إلى ممارسة، مألوفة وطبيعية خاصة ونحن "نحتفي" بها كل عام في التاسع من كانون الأول / ديسمبر..!

هذا الفساد، الذي شوه معظم الأشياء الجميلة التي من حولنا، من خدمات / مشاريع / طرق / أنفاق / حدائق.. يحتاج منا وقفة صادقة، مع أنفسنا ومع ممارساتنا الوظيفية اليومية، والتي هي أسوأ بكثير مما نعتقد..!
أعتقد.. أن أي عمل لا يقاس، لا يمكن انجازه / إصدار حكم عليه..!
وبالتالي فإن مؤشرات الأداء، هي الوسيلة العملية لقياس تقدم الأداء، نحو الأهداف المرجوة، لأي مؤسسة حكومية.. وهذا ما نعول عليه في المرحلة القادمة (مرحلة التحول الوطني)..!*
كما أن العمل على القيــــم، والتي هي المحرك الأساس لسلوكياتنا / انفعالاتنا / تصرفاتنا
يؤدي بطريقة أو بأخرى، إلى المراقبة الذاتية والإخلاص بالعمل..

لا نشك.. أن مثل هذه الهيئات، حكومية كانت أو خاصة أو تطوعية، مكافحة الفساد / التدخين / الابتزاز / المخدرات / الإشاعات / التسول.. وجدت من أجلنا، لتعالج أوجه الخلل / النقص / القصور عندنا..
ونعلم جيداً.. أن هدف مثل هذه الهيئة حماية النزاهة، وتعزيز مبدأ الشفافية، ومكافحة العبث المالي والإداري، بشتى صوره ومظاهره وأساليبه..
لكن..
ماذا بعد..!

همسة:
"أقسم بالله العظيم أن أودي واجبات وظيفتي بأمانة وإخلاص وتجرد، وألا أبوح بأي معلومة أطلعت عليها بسبب عملي ولو بعد انقطاع صلتي به".


 6  0  1770
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-31-2015 01:29 مساءً د.وسام :
    مقال رائع كما اعتدنا منكم استاذ عادل.. لو أن كل فرد *التزم بما عليه من مسؤولية وحقوق ولم ينظر إلى أقرانه لربما اصبحت الأمانه معديه !! وقللت من تفشي وباء الفساد! *
  • #2
    12-30-2015 11:03 مساءً أحــمــد :
    والله يا اخت مريم الايام هذي صار ماهو شي غريب الفساد شي تعودنا نشوفه كل يوم
  • #3
    12-30-2015 10:46 مساءً رائد العنزي :
  • #4
    12-30-2015 10:44 مساءً عبدالعزيز العنزي :
    صدق حرفك استاذ عادل
    نحتاج وقفة صادقة ونحن متفائلين بالقادم*
  • #5
    12-30-2015 10:07 مساءً حسام العنزي :
    طرح جميل ومواضيع هادفه*
    ننتظر جديدك أ. عادل*
  • #6
    12-30-2015 05:18 مساءً مريم عبدالله :
    الله يصلحكم خرعتوني احسب فيه شي صاير اثريها طلعت مقاله الله يرج عدوكم اكتبوو انها مقاله مو فساد علئ طول طيرت عقولنا*