• ×

09:10 صباحًا , الجمعة 25 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات

عندما تكون سيئ فأنت لم تولد سيئ بل كانت لديك قابلية ان تكون سيئ كانت لديك رغبة في تجربة السيئ في لحظة طرت دون أجنحة فسقطت في مستنقع مليئ بالوحل اتسخ عقلك وفسدت أخلاقك لم تلحظ على نفسك التغيرات التي طرأت عليك بعد سقوطك ولم تهتم بتنظيف الوحل بل كنت مندهش من الأشخاص الذين يأكلون ويشربون في هذا الوحل كنت تحاول أن تجرب كل ماهو غير مألوف كان يستيقظ ضميرك ليوقظك ولكن في كل مرة كنت تبرر له أن أفعالك ليست إلا إشباع لرغباتك كنت تستمر في مقاطعة حديثه كنت تشعر في بداية الأمر أنه لا حرج في التجربه ثم الممارسه ثم الاعتياد ثم يصبح سوءك وفسادك جزء من شخصيتك ولكن ما يزيد الأمر تعقيد هو اعتقاد ان لا توبة تمحي ذنوبنا ولا أحد سيشعر بتغيرنا وأن الحياة أمامنا طويلة كل ذلك يزيد من جعلنا اسوأ مما كنا عليه .لا حرج في التراجع لا حرج في الاعتراف والشعور بالذنب لا حرج في ان نتدارك أنفسنا الجميع سيئ والجميع أصبح جيد لأنه في يوم كان سيئ عندما تجرب شيء غير مألوف تشمأز منه النفس إياك ان تعتاده كل ما عليك فعله التراجع لا تحسب كم خطوة سترجع ولكن أحسب اذا تقدمت كم من الخطوات ستخسر.
اعترف بينك وبين نفسك ب اخطاءك عاتب نفسك اسألها من ينفعها عندما تلاقي ربها هل سيشفع لها ضعفها كونوا أقوياء أينما كنتم مهما بلغ بكم هوى أنفسكم مهما جذبتكم مغريات الحياة كونوا أقوياء اكبحوا أنفسكم وألا اهلكتكم لا تصغوا لتلك الرغبات والنزوات التي لن تستمر دقائق معدودات لا تعتادوا معصية الله مهما سهلت دروبها لا تجاهروا بها فلا يأمن مكر الله إلا القوم الكافرين اخشوا الله في ابدانكم أصواتكم وابصاركم فهو الذي يعطي ويأخذ استمتعوا بنعمة عليكم بما يرضاه لكم وإياكم و معصيته بنعمة عليكم فهذا هو الجحود والنكران كونوا مختلفين فإن البشر في هذا الزمن تشابهوا فاصبحوا يكررون نفس الخطأ و يرتكبون نفس العدوان بحق انفسهم لماذا لا نتميز عنهم لماذا لا نستشعر وجود الله في كل اوقاتنا واقوالنا في سرنا وعلانياتنا الله الله بأنفسكم رفقا بها منكم نحن اليوم مع جموع من الناس نتشارك الحياة بكل تفاصيلها بخيرها وشرها ولكن في قبورنا نحن محاسبين وحدنا فلا ننسى ذلك عفى الله عن الجميع.


 1  0  1324
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    01-07-2016 11:55 مساءً ابو سلطان♡ :
    مبدعه......