• ×

08:48 مساءً , الخميس 16 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





لك الشكر والامتنان أيتها التكنولوجيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كنا في الماضي نترقب بشوق مع مرور الأيام لوصول أي خبر عن من نعرفهم او يأتي يوم في الاسبوع لنتصل بمن نحب ونسأل عنه ونحادثه وقد ذاب القلب شوقاََ وكمداََ كانت وسائل الاتصال صعبة من رسائل ورقية تذهب وتأتي عن طريق ساعي بريد او حمام زاجل يطير هنا وهناك.
أما الآن تطور كل شيء اصبح كل من حولنا قريباََ او في مكان واحد نطمئن على احبتنا بضغطة زر ونراهم في صور وفيديوهات صوتية ومرئية نملأ أعيننا بصورهم ونشنف آذاننا بأصواتهم وضحكاتهم مما جعلنا في أتم السعادة حينما أصبحوا قريبين منا حتى لو كان المكان بعيداََ أصبحت رسائلنا تصل اليهم في لمح البصر وتردنا رسائلهم قبل أن يرتد طرفنا الينا صحيح أن الشوق لهم لازال فينا لكن نطمئن قليلاََ على احوالهم ، فلك كل الشكر والامتنان أيتها التكنولوجيا سهلت لنا كل صعب وذللت لنا كل عسير بعد فضل الله ومنة منه -سبحانه- فلولا الله ثم انت لما هنأ لنا عيش ولا بردت نيران اشواقنا لأحبتنا وكلما تقدم الزمن تطورت بتطوره فأنت نعمة يستحق أن نحافظ عليها.
ختاماََ :
أدام الله علينا وعليكم روح الألفة والاجتماع فإنه إن فقد لايعوض واستغلوا سبل التواصل فيما ينفعكم ويديم ودكم ومحبتكم ويزيد من علمكم ومعرفتكم.


 5  0  1135
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-14-2016 02:20 مساءً 3asem :
    فعلاً التكنولوجيا جعلتنا نعيش كأننا في غرفة واحدة بالرغم من بعد المسافه

    ابدعتِ
  • #2
    02-01-2016 11:33 مساءً Amal :
    الله يديمها من نعمة قصرت المسافات وسهلت علينا كثييير*
  • #3
    02-01-2016 08:33 مساءً Amol :
    بالفعل اصبح ليس لدينا عذر على تقصير سوى مشاغل الحياة
  • #4
    02-01-2016 03:39 مساءً سفر كزمان :
    مبدعة كالعاده
  • #5
    02-01-2016 02:28 مساءً سفر كزمان :
    مبدعه كالعادة ادام الله علينا الامن والامان والصحة والابدان