• ×

08:34 مساءً , الخميس 16 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





مَلاقِيف الأَرض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكثير وليسَ الكُل منْ أبنَاء جلدتنَا يَنظْر إلى الصَحافِي بأنْه " حِشَري " و " مَلقُوف " ، وأكاد أجّزم أنْنا مَعشر الإعلاميين والصحافيين وأنْا وَاحد مَنهم*نَفتخر بَأنْ نَكُون مَنْ " مَلاقِيف الأرض " ؛ إذا كَان يَحمل رِسالة وَمضمُون ويَهدف إلى نَشر الوَعِي بين المُجتمع . فَـ "اللقافة " تُهمة لا أنْفِيها وَلكنُه شَرَف أدعِيه .. نَعم ! أدعِيه إذا كَان مُنطلقها المَهنية فِي نَقل الخَبر والمعلُومة.
تَصوروا لو لَمْ يَكنْ هُناك مَلاقِيف "أقصد الصحافيين والإعلاميين" كَيف سَيكُون حَال الدِنيا؟و كَيف سَنتعرفْ عَلى الحقُيقة ؛ وعَلى مَا يحصُل مِن حَولنا !
وهُنا أسْتطِيع القَول بَأن الإعلام ومنتظومته كَانتْ ومَازالتْ عنصراً أساسياً في تطُور الشعُوب مُنذْ بدء الخَليقة إلى يَومنا هَذَا.
فَإذَا كَان هُناك " مَلاقِيف للأرض "فَهُناك" مَلاقيف السّماء " وهم أصحاب الَفكر الضَال منْ الدوَاعش والأرهابين والتكّفيريين ؛ ممنْ سَولت لَهم أنْفسهم بالتعدِي عَلى الدين وعَلى الأمنِين بَما لمْ يُنزّل الله بِه من سُلطان ، فمكافحتهم هَؤلاء بالقوة نعم ؛ لكنْ بالفكر أيضاً ونقل حَقيقتهم وتَحصِين المُجتمع منْ شُرورهم أحد الأدوار الرئيسية لكُل إعلامِي وكُل مُثقفْ ؛ ووقُوفنَا معْ الدُولة ومع رِجال الأمنْ فِي خَندق واحد لدحرهم وكف شَرهم عنْ العِباد والبِلاد.
فبُورك مسعَاكم مَعشّر الإعلاميين ؛ وبُوركت "اللقافة " إِذا كَان مِعيارهَا المِهنية فَهيَ تُهمة لا أنْفِيها ولكنهُ شَرف أدعية.


تويتر nahar_sms@


 3  0  1264
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-18-2016 06:33 صباحًا ابو رهف :
    ما سبب تسمية ملاقيف السماااء..
  • #2
    02-11-2016 01:19 مساءً متعب بن حاشم :
    ماشاء الله ابداع أستاذ نهار بقلمك الجميل
    أتمنى لك دوام التوفيق والنجاح بهذا العمل الرائع والاجمل من رائع .
  • #3
    02-11-2016 12:18 مساءً خالد جابر عسيري :
    بوركتك لقاقتك اخي نهار