• ×

11:43 صباحًا , الجمعة 14 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





ان لم تستح فاصنع ماشئت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط




كثيرة تلك الأشياء التي تحز في نفس كل فرد منا لكن منها ما يترك أثراً لفترة وجيزة ثم يذهب أو يتركه لفترة طويلة ينكأ كل لحظة ويقطر حسرة وندامة على فعل جميل لأحد أو وشاية من أطراف أخرى وحينما يكون راضياً عنك يأتي اليك وقد أعد العدة كي يتمتع بأحاسيسك حالما يفرغ منها يتركك ويذهب لشخص آخر ثم يذهب ويأتي كما فصول السنة حينها تكون غير مهيأ لاستقباله ويأتي نوع من أنواع الجحود والنكران لكل شيء تفعله من أجل أصدقائك ومحبيك فتجد وكأنه قد فُرض عليك فلا تشعر باحترام لما قدمت ولا تقديراً لما فعلت تصبح صغيراً أمامهم فتنطلق اليك سهام اللوم والنكران والجحود لكل ما تفعل وتصبح كما قيل (افعل خيراً وارمه في البحر ) او كمن يصب الماء على أرض يابسة ليس فيها نفع وأحياناً قد يصل الى نكران وجودك فأنت بالنسبة لهم لاشيء لكن ليس العموم منهم لا بل هناك أشخاص آخرون يثمر فيهم المعروف وحسن الصنيع ولكن كون هذه السمة الغالبة للإنسان وكما قال تعالى (إن الإنسان لربه لكنود) ينسى ما أنعم الله به عليه وينسى صنيع قدمته له او معروف أسديته ولكن حينما تصنع معروفاً تبتغي به وجه الله حينها يكون طعم العاقبة لذيذاً ينسيك مرارة الجحود النكراء ويدمل جرحها في قلبك لذلك افعل ما بوسعك ويرضي ربك ثم ضميرك فإنك مسؤول عما تقدم فاجعل معروفك ورداً يفوح عبيره على مر الزمان على من عرفت ومن لم تعرف.

وختاماً:
هذا هو حال البشر إن صنعت لهم معروفاً كافؤك بنكرانهم وإن تركتهم ذموك وعاتبوك ولكن كن كما قيل :
من يفعل الخير لا يعدم جوازيه لا يذهب العرف بين الله والناس.


 4  0  1157
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-23-2016 03:18 مساءً حنان الزهراني :
    رائع استمري عزيزتي
  • #2
    02-22-2016 09:22 صباحًا دانه :
    وفقك الله
    مقال في الصميم
  • #3
    02-20-2016 01:53 صباحًا 3asem :
    الناس للناس ،، ومن يساعد اخيه او يعاونه لوجه الله جازاه الله به والله اكرم وانعم من عباده ..

    سلمت يمينك وجزاكِ خيراً ،،
  • #4
    02-19-2016 11:27 صباحًا سفر كزمان :
    مبدعة كالعادة