• ×

12:59 مساءً , السبت 8 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





الظواهر السلبية في المجتمع!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



لمجتمعنا ظواهر سلبية كثيرة ومنها الإسراف والتبذير في النعمة، وحب المظاهر، والتصنع، والعصبية القبلية والعنصرية.

ويعد الإسراف أو ما يسمى (بالهياط) من أكبر وأكثر الظاهرات انتشارا، ويعتبر الإسراف سلوك مذموم، فالإسراف في مجتمعنا لا يقتصر على طبقة معينة، بل أصبح منتشر بين الناس وبشكل كبير ومبالغ فيه.

كما نلاحظ في الآونة الأخيرة انتشار بعض الفيديوهات في مواقع التواصل الاجتماعي بالإسراف في الأكل والمال وغيرها.

أكثر ما يحزننا ويكدر خواطرنا حين نشاهد تلك الفيديوهات، والكرم الكاذب، والتفاخر، وعدم مراعاة الناس الفقراء.!
فمنهم من يغسل يده بدهن العود بعد الأكل، ومنهم من ينتهي من الولائم ويقوم برميها في القمامات أمام أعين عمال النظافة وغيرهم من الناس الفقراء.

أتمنى أن تلتفت الهيئة لمثل هذه المظاهر، ولا تحصر أمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر على المعاكسات وما شابهها.!

يجب على الجهات المسؤولة المناصحة، وتوحيد الجهود، لمكافحة ومحاربة الأفكار الضالة والبدع التي تكبر وتنتشر كل يوم من بعض الأشخاص لأهداف لا تنفع المجتمع بل تضره.

من جهة أخرى يعد رمي النفايات في ألاماكن العامة، والشوارع و الطرق، من أكبر المشكلات التي نواجهها.
هذا بنظري سلوك سيء، لابد من المحاسبة عليه من بلدية المنطقة والمسؤولين، ووضع القوانين اللازمة لكل شخص يرمي النفايات في الشوارع، ووضع مخالفة وغرامة مالية.!

منظر القمامات والنفايات في الشوارع يؤلمني كثيراً، ويؤلمني أيضاً حال عمالة النظافة عندما تحاول أن تحافظ على بقاء الشوارع نظيفة وبصورة خلابة، ولكن دون جدوى.

نلاحظ الكثير من السخرية والاستهتار من بعض الأشخاص برمي النفايات وغير مهتمين لذلك.

ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.
أين المسؤولين؟



 1  0  2806
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-25-2016 10:15 صباحًا عبدالله العنزي :
    صدقتي كلامك سليم 100%
    مجتمعنا فيه سلبيات كثير لكن بعد فيه الخير الكثير مقال جميل