• ×

06:11 صباحًا , الإثنين 6 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





العاصفة التي شعرنا من هبوبها بالأمان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
على غير المعتاد وبألفاظ وأساليب استعارية حقق مسمى العاصفة امانا ونشوة نصرِ وثقة بقاداتنا والتي بإذن الله ستولد اعصاراً يدك أركان العدو ويردية صريعا،ويمطر علينا نصراً مؤزرا وعلواً مقدرا وتمكيناً مبشِرا.
لا يكاد أحد إلا ويستبشر بمثل هذه القبضة المسددة على المخربين زارعي الفتن في المنطقة المقلقين ناشري عدم الاستقرار ومتبنين العداء جانحين للبغي عادلين عن السلام..آراء وقرارات وتحركات لفت بالهمة والعزم وكونت عاصفة الحزم ،لتنهي بإذنه تعالى ما لوث به *درن اليمن الشقيق،هكذا كان السعي الجاد والمعاملة *الحكيمة من قادة الدول برئاسة مملكتنا الحبيبة ، الذي اغتبطنا وفرحنا به جذلا كشعوب وأنسنا به وشعرنا حقيقة بالأمان فلقد ُسكت عن الشراذم وطالت لهم الخطى وتعدت اياديهم *وقذفوا القبيح مما يترفع عن سماعة واستطال شرهم وعم بغيهم أرجاء المنطقة ..
عاصفة الحزم التي تكونت من جنود بواسل وقادات عظام ورجال اشداء هرعوا لنصرة الحق في موجة عارمة ملبين نداء الواجب حامين حمى الشعب اليمني بههم كالجبال بإقدامٍ واقدام راسخةٍ كالأطناب وبقلوبٍ يعتصرها الحزن والرغبة في استقرار الوضع في اليمن الشقيق داعمين بشتى الطرق الحكومة الشرعية بقيادة رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي..
لقد وقفت الحكومات الموقف الذي تنتظره الشعوب وتشرئب له الأعناق وتسل له السيوف وتصوب لرغباته السهام مدعمة بدعاء الاخوة والأخوات من كافة ابناء الوطن أن يرد *الله جنودنا غانمين منتصرين رادين الحق لأهله منتصرين على اعدائهم غر الجباه ومؤيدين..
وأن يوفق قاداتنا وحكامنا لما فيه خيرٌ للبلاد والعباد ويديم علينا نعم التمكين والتمكن والاستقرار في المنطقة..*
[justify]إن ما يحمله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان من مشاعر وقرارات وأوامر ورغبات ستسل لإشارته السيوف وتحبر الأقلام وتملئ الصحف تأييدا ودفاعا وكفاح تحت شعار واحد وبكلمة واحدة وصف واحد تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله..ويكفينا هذا كشعب معطاء أن نعد العدة لأجلها ونقف تحتها..حفظ الله لنا أمننا وأرضنا وحكومتنا الأبية وشعبنا الوفي..ووفقهم لما فيه صلاح الأمتين العربية والاسلامية .


 0  0  1046
التعليقات ( 0 )