• ×

07:55 مساءً , الخميس 16 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





(متعاون)... إلى متى؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

متعاون
كلمة جميلة المظهر قبيحة المضمون
متعاون يأكل قوت غيره من باب التعاون
تراه في الشركات وفي الجمعيات الخيرية وفي الصحافة الورقية.
هذا المتعاون لم يدع أخضراً ولا يابساً إلا قضى عليه وأكله
يعتقد أنه أفضل الموجودين حتى ولو كان في الواقع أسوأهم
وأن لديه الكفاءة التي تؤهله بأن يعمل في الصباح والمساء
وفي عدة جهات حكومية وخاصة وقطاع ثالث ورابع وخامس
فهو الولد الذي لا يوجد غيره في البلد.
يغضب إذا سمع بالمثل الذي يقول :
صاحب الصنعتين كذاب
فهو استثناء مطلق
يقدر أن يكون مديراً وصحفيا وخطيباً ومحاسباً بعد العصر
وربما لو كان في عزِّ شبابه لكان لاعب كرة قدم أيضاً
يستغل ثغرات الأنظمة وما أكثرها
ويستغل غفلة المسؤولين وعدم اهتمامهم به
وربما أضاف على تلاعبه صبغة دينية ليضفي عليها الشرعية
فمتى سنرى وقفاً لهذا التلاعب
ومنعاً لهذه الثغرة في النظام ؟
ليتسنى للمتفرغين أن يجدوا فرص عمل يستغنون بها عن سؤال الناس
وتمنعهم من الانحراف الفكري والأخلاقي
لابد أن نفتش المؤسسات في المدن والقرى لنزيل أعشاش المتعاونين
ونهيئ وظائفهم لكل عاطل عن العمل سعى واجتهد لكنه لم يجد نصيبه
وذلك بفعل " متعاون "


 0  0  975
التعليقات ( 0 )