• ×

07:02 مساءً , الثلاثاء 14 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





الخوف من المستقبل.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

‎أرى ان كثيرا من شباب وشابات المجتمع تسود حياتهم المخاوف والوسواس والشكوك والخوف من بناء المستقبل وعدم القدرة على صنع حياتهم والمعناة من القلق الشديد ومراودتهم للأفكار السلبية والرهاب الاجتماعي وخوفهم من الناس...! 
وكل ذلك يعود للبيئة المحيطة بهم فإن للبيئة يدا في تحديد حياتهم وتوجيهها.. 
فالبعض منهم يعاني من ردود افعال الاب والام وعدم الاستماع الى ارائهم والنظر إليها بأنها فاشلة وعديمة الفائدة.. 
وللعنف الاسري دورا كبيرا في ضعف شخصية الابناء والخوف وعدم قدرتهم على التحدث وخوفهم من ابداء الراي بين الاصدقاء وقد تسبب لهم الانطواء والانعزال والتعاسة .. 
فعلى اولياء الامور ان يحاورا ابنائهم وتشجيعهم ومشاركتهم في بناء مستقبلهم.
فلكل شاب وفتاه عزيمة وإرادة قادرة على التغلب على عقبات البيئة ولديهم القدرة على اسعاد حياتهم وبناء مستقبلهم فكل منا منحه الله الهمة والطموح لاتيأسو وتستسلمو كافحو وبادرو لبناء مستقبل زاهر...
لماذا تعيشون حياتكم بصمت أخشية من ان تقولون شيء خاطيء ؟! جميعنا يخطئ ولاكن العيب هو ان نكرر الخطاء
تشجعو فلماذا تقبلون على انفسكم بأن تكونو مقيدين وعديمي الفائدة لديكم القوة لمواجهة الفشل والخوف فلا داعي للخجل عبروا عن ارائكم واصرخو بأعالي اصواتكم نحن ليس خائفون وتذكروا ان لكل منكم اهمية.


 1  0  1135
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-12-2016 12:45 صباحًا Mooona :
    استاذه آمل الصامطي شكراً على هذا المقال الرائع فعلا البيئة من المؤثر ات في حياتنا ومستقبلنا
    من كل قلبي الله يسعدكي