• ×

02:39 صباحًا , الأحد 5 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات



من الذي يعشق أولا؟! جدلٌ قديم حديث.. يدل إبتداءً على مكانة الحب والغرام في مختلف الثقافات لدى الشعوب عبر العصور.. والتنازع المعهود قائمٌ بين العين.. والقلب.. والأذن.. وكل له أنصاره ومعارضوه..
فمن شاعرٍ يقول:
ملكت فؤادي عند أول نظرةٍ
كما صاد عذريا أغنُ ربيبُ
إلى آخرٍ يترنم: والأذنُ تعشق قبل العينِ أحيانا..
ولأبي نوّاس:
مُـتَيّمٌ القَــلبِ ، مُـعَـنّاهُ
جادَتْ بماءِ الشّوْقِ عَيْناهُ
وهناك فريق آخر يحكّم العقل ويضرب ببقية الحواس عرض الحائط، فهو يحب من يقنعه عقله بحبه بعيدا عن المشاعر المرهفة وأبيات الشعراء الحالمة.
ودخلت حاسة الشم في هذا الرهان خلال العقدين الماضيين! ليس الحديث هنا عن رائحة عطر المحبوب وأنسامه التي تغنى بها الأدباء منذ سالف الزمن بل الحديث عن الرائحة المنبعثة من الجسد دون أي مؤثرات والتي يُزعم مختصون بأنها أكثر دقة في تحديد مدى تناسب الطرفين! منشأ هذا التوجه هو علم الفرميونات والذي يعنى بالروائح المنبعثة من الثديات ودوره في تنظيم التناسل الحيواني. بل ذهب أحد مواقع التوفيق بين الراغبين في الزواج لأبعد من ذلك بتوزيع قطع صغيرة بشكل عشوائي من قمصان يلبسها كل مشترك لمدة ثلاثة أيام متواصلة دون إستحمام أو إستخدام أي عطور أو مؤثرات، ومن ثم يترك القرار الحاسم لحاسة الشم لتحدد شريك العمر!!
الإنحدار الأكبر يكمن في عدم التفريق بين جنس المشاركين فقد ينجذب رجل لرجل أو إمرأة لأختها! لا غرابة طالما منشأ الفكرة قائم على علوم نزو الحيوانات على بعضها البعض! العلم حين يبتعد عن الوحي والفطرة السليمة قد يقود أصحابه إلى عوالم مظلمة مليئة بالكآبة والبؤس.. وهم يسعون للحصول على السعادة..
وحينما نتذكر "حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه" ينتابها الخوف ممزوجا بالتعجب،، هل من الممكن أن تنحط العقول البشرية إلى مثل هذه المستويات؟!
الباعث على الإرتباط بشريكة المستقبل قد يكون طلب الجاه أو المال أو النسب أو الدين وهنا العقل يتصدر بحسب الخلفية الثقافية.. وقد يكون الجمال هو الأهم لدى البعض وهنا العين تتكلم.. ولمرهفي الإحساس وأهل السماع قد تقودهم آذانهم إلى خيالات أبعد عند سماع الصوت الجميل دون رؤية المتحدث.. وبالجملة فالإنسانُ تركيبٌ معقّد.. والحبُ مزيجٌ رائعٌ من مشاعرنا وأحاسيسنا يكمن جماله في تعقيده..
ودمتم بحب..


د. بدر بن عبدالمحسن السيد
عميد كلية الطب بجامعة تبوك


 3  0  1261
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    04-19-2016 06:52 صباحًا نادية :
    معظم تصرفاتنا ومشاعرنا نتيجة للخلفية الثقافية وهذه مشكلتنا الكبرى في التباين الواضح بين افراد المجتمع.
  • #2
    04-19-2016 06:47 صباحًا عمر العنزي :
    مقال جديد بالقراءة حقيقة دكتور انت من الكتاب الجديرين بالمتابعة
  • #3
    04-12-2016 01:00 صباحًا Moona :
    دكتورنا الفاضل كلامك عن الحب الحائر جميل جدا ويدل على عقلية ناضجه والحب فرصة تجعلنا أفضل وأجمل الحب يجعل كل حولنا جميل ويبث فينا الروح والطاقة
    شكراً لك