• ×

12:34 صباحًا , الإثنين 13 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





حقل: نافذة آسيا المطلة على أفريقيا.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


أكبر مدينة سعودية في أقصى الشمال الغربي للمملكة مطلة على البحر الأحمر بمنطقة "خليج العقبة" وتابعة إداريا لمنطقة تبوك .. حقل مدينة التضاريس نالت الإعجاب بطبيعتها وأجواءها وجغرافية موقعها التي لا يستوعبها إلا من وقف عليها وشاهد طبيعتها ذات التفاصيل الشيقة .. اجتمعت بها اسرار البيئة والمناخ بين أرضها وسمائها .. بحر ونخيل وجبال ونفود وهضاب ونباتات واشجار وسهول ووديان وامطار وثلوج وأجواء معتدلة وإطلالة نموذجية من شواطئها التي تستطيع منها أن تشاهد بعينك ثلاث مدن تقع بدول مختلفة وبقارتين منفصلتين "آسيا وافريقيا" بسبب تلك الشواطىء المتقابلة في مساحة متقاربة جدا فنرى منها شاطئ مدينة العقبة "الأردن" وأيضا شاطئ مدينة ام الرشراش المعروفة حاليا بإيلات "فلسطين المحتلة" وأخيرا شاطئ مدينة طابا "مصر" .. كما عرفت حقل قديما بأنها ميناء لمدينة تيماء ومدينة تبوك
وبذلك تكون ميناء بحري لمدينتين تتميز بوفرة وعذوبة المياه الجوفيه على مستوى جزيرة العرب.. وزادني شرفا بأن خدمت في هذه المدينة التي تُعد بوابة حدودية لوطننا الغالي السعودية بجانب محافظها أ.سعد بن نايف السديري .. وكانت تجربة قيمّة بأن أعرف تفاصيل تلك المدينة الجميلة الساحرة ومخالطة أهلها ومن استقر بهم العيش في جنباتها فكانوا نعم الأهل الكرماء البسطاء الأوفياء ..
من السهل ان ينسى الإنسان الزمان والمكان
ولكن من الصعب أن يعشق الإنسان تفاصيل المكان
لذلك أقول مدينة حقل التجربة خير برهان

▪️حساب الكاتب
أبو شيهانة
‪@eyass4u


image

image


 0  0  1360
التعليقات ( 0 )