• ×

10:00 صباحًا , الجمعة 25 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات





حقوق المرأة السعودية -1

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"حقوق المرأة السعودية" موضوع لابد من تكرار طرحه من زوايا مختلفة .

سنستبعد مسؤولية رجل الدولة ورجل الدين "مؤقتاً" ونقتصر على الرجل - ولي الأمر- فقط.

ولو اختصرنا يكفينا أن نقول :( أنه لا يعترف بها كـإنسانة مستقلة ) فهو يرى أنه يمارس حقه الطبيعي فيما يملكه؛ تماماً كسيارته وريموت كنترول تلفازه!

هنا عيّنة مختصرة لأمور يستأثر بها :

-تستأذنه في زيارة أمها العجوز فيرفض ؛ والسبب" ماله داعي كنتي عندها قبل أسبوع "!وهو لا يستطعم قهوة المساء إلا مع أمه !

-هو فقط من يسمّي أبناءهما ويقرر كيفية تنظيم النسل !

-هو من يحدد تخصصها الدراسي والوظيفي وكيفية صرف أموالها. عفواً هو المستحِق لكل مالها حتى " إعانة حافز "!

-هو من يحدّد ملاءمة لباسها وطول شعرها، وقائمة الأقارب والصديقات المسموح بزيارتهم، ووقت التنزه ومكانه ، ووسائل التواصل المتاحة مع العالم !

-وإن كانت في بيت أهلها فلها سادة وليس سيّداً واحداً ، فالأمر يتطلب موافقة جميع السادة على كل شؤونها وطبيعة حياتها ومستحقّاتها وحتى الموافقة على زواجها ، ولابأس بإلغاء كل رغباتها إن اعترض أحد الصغار " فهو السيد المنتظر " !

- وفوق ما ذُكر ومالم يُذكر لا يحق لها الشكوى من الظلم أو الذُّل أو الضرب أو اقتحام الخصوصية فهو "سيّدها "و عليها أن ترضى أو تصبر. .

للحديث بقية.. فكونوا بالقرب ..

Haifa.khairan@gmail.com


 0  0  5145
التعليقات ( 0 )