• ×

04:28 مساءً , الخميس 9 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





المخدرات.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

اتسائل ماذا لو لم تكتشف المخدرات ماذا لو لم تحرم المخدرات ماذا لو كانت المخدرات لا ثمن ولا قيمة لها ماذا كان سيحدث!!؟
هل كانت لتمتلأ السجون هل كنا سنمر بالجمارك ونفتش هل كنا بحاجه لمستشفيات لعلاج بعض المدمنين هل كن الأمهات يصرخن ويضج فؤداهن وتمر عليهن الأيام كسنوات طويله ومتعبه .
هل كانت لتتفكك بعض الأسر وتهدم البيوت ويعيش الأطفال حرمان .
من المسؤول عن هذا الدمار الذي نسمع به.
لما يظنون أن المخدرات هي الطريق الأسرع للوصول إلى مستوى معيشي أفضل .
ليس هناك فئة معينه تهرب وليس هناك فئه معينه تستخدم ولكن من الذي يصعد على كتف من.
من الذي يضحي ويغامر من أجل سيارة فاخره ومنزل ملك هل السيارة والمنزل تستحق أن تغامر بسنوات عمرك وربما بروحك .
هل تشعر بالسعاده عندما تتمتع بمال تعلم انه حرام ليس الخطورة في ذلك بل يا ايها المروج او المهرب الا تعلم انك تقتل ابناء وبنات المسلمين بجلبك لهذه السموم إلى بلادك وإلى إخوانك من أجل تملك منزل وتركب سياره او تسد دين .
هل آمنت ان تأتي بالمخدرات إلى بلاد المسلمين ثم تموت فلا انت الذي تبت ولا انت الذي حققت حلمك
هل آمنت ان ينهار بك منزلك و تحترق بك سيارتك .
وانت أيها المستقبل اتظن انك عندما تستغل صغار العمر وأصحاب الظروف القاسية التي ببضع كلمات منك عن سرعة تحقيق أحلامهم اتظن انك نجوت ان نجوت من عذاب الدنيا فأنت لن تنجوا من عذاب الاخره .
ما الذي نحن بحاجه إليه م الذي يجعلنا نبني سعادتنا على حساب بعضنا البعض .
لنتجاهل ذالك كله وإليك كلمه أيها المروج او المهرب صاحب الظروف القاسيه والأحلام الكبيره يامن تشعر ان الدنيا ضاقت بك وتظن ان باب الفرج الترويج او التهريب.
إلى كل من تسول له نفسه مهما كانت مبرراتك ومهما كانت ظروفك قبل ان تتخذ خطوة قد تودي بحياتك الى الهلاك خذ نفسك إلى من هم في السجون وليس الذين في القصور.
اسأل أولئك الذين ضاعت أحلامهم وسنوات عمرهم وعاشوا الحرمان حتى أصبحت اكبر أحلامهم الحريه وليس المال.
اسألهم ان كان صحيح ما تقدم عليه اسألهم مالذي جعلهم يتخذون قرار المغامره .
تجد ان ظروفهم هي ظروفك وأحلامهم هي أحلامك ولكن الله لم يشاء لهم ان يطمعوا في درب الحرام وان الله أراد لهم التوبه والهداية فإن طريق المخدرات طريق لا قناعة ولا أمان فيه.
طريق لاثقه فيه مهما كانت براهين الثقه فذالك المستقبل الذي دفع بك لتحقيق أحلامك ورسم لك الحياة بألوان زاهيه هو اول من يتخلى عنك ولا يعترف بك وينكر ان لك به أي صله .
يا شباب المسلمين لا تغريكم سرعه تحقيق الاحلام فأن صابت مع احد قد لا تصيب معكم.
وتذكروا دموع امهاتكم وحرقة قلوبهم تذكروا زوجاتكم وأبنائكم تذكروا مالذي سيحل بالشباب من تلك الكميات التي تجلبونها لبلادنا لتدمر اسر ويسجن شباب وتطلق زوجات وتضيع الكثير من الأخلاقيات والأموال وتكثر جرائم السرقه والاغتصاب والقتل كل ذالك بسبب من يريد ان يملك منزل ويركب سياره.
لا تكن اناني وتذكر قبل ان تقدم ذالك كله.
ولا تقل لا ذنب لي بمن يستخدم بل أنت السبب في ذالك اسأل الله لشباب المسلمين المال الحلال الطيب المبارك والهدايه والتوفيق وأن يحفظ الله بلادنا وسائر بلاد المسلمين


 0  0  1879
التعليقات ( 0 )