• ×

06:42 صباحًا , الإثنين 6 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





الجاهلية الثانية.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


نحن في زمن كثر فيه الاغنياء .. أغنياء الدخل والمادة والمال ..

فقراء فقراء ..ليس الا في الفكر الصحيح ..طغت المادة على العقول

فأتخذ بعضنا المال بديلا'' ثابتا'' للعلم للتعلم

جهلاء وأصبحنا نمارس الجاهلية الثانية بمسميات تختلف ..

تنازل البعض عن دينه وقيمه في سبيل (سعة الصدر ) وأطلقوا عليها بالحرية ولم يكن يوما'' الدين والعلم عائقا'' في سبيل التطور والسعادة ..

لم يكونا الا زادا'' في سبيل الحياة السعيدة..

لن أطيل الكتابة تطول هنا ..

لكن سؤال جريء..

لكل من يطالب بالحرية ..

أمتنا هل ستنهض إن تخلت عن دينها وقيمها؟!

أترك لك الجواب ..


لكن تذكر .. ما نهضة حضارة أممنا السابقة وكانت أقوى الحضارات الا وهي في أوج تمسكها بدينها ..



 0  0  1285
التعليقات ( 0 )