• ×

05:31 صباحًا , الأربعاء 23 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات





إعجابات ومتابعين.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

هل نسير في الاتجاه الصحيح هل نسمو و نرتقي هل نفخر بأخلاقنا ام بمظاهرنا هل الأشياء التي نراها و نسمعها حقيقه هل نبحث عن الشهره هل أصبح إعجاب الناس بنا هو غايتنا التي من أجلها نجعلهم يضحكون علينا ونضع أنفسنا بمواضع (سخيفه) كي نحصي اكبر قدر من المتابعين والاعجابات.
لماذا وصلنا إلى هذه المرحله.
هل لأن الهواتف النقاله أصبحت بيد الصغير والمراهق والجاهل أصبح اقتناؤها من باب التفاخر أصبح العلم بأنواعها واسماءها و ما تحويه من تطبيقات هو العلم الذي يتنافس عليه هذا الجيل بل أصبح الذي لا يستخدم بعض التطبيقات يسمى (متخلف).
اتعلمون ما ينقصنا !!
ينقصنا ان نعلم مانحتاجه كي نستخدمه الاستخدام الصحيح الذي صنع له ولكن واسفي على مجتمع أفسد فيه الجاهلين سمعة بعض التطبيقات بل اسأنا استخدامها حتى فقدنا الثقه بل أصبحنا نستخدمها لإثارة الفتن والتربص لهفوات بعضنا البعض بل أصبحنا نستخدمها لأغراض غرائزيه بحته حيث ان بعض التطبيقات لا تفضح فيها ولا تكشف شخصيتك ولا يعلمون ان كنت امرأه او رجل .
واسفي على حالنا حتى ذو الثمان اشهر أصبح يعلم ما هو الهاتف النقال و شاشة اللمس
نحن اسرفنا على انفسنا كثيرا عندما منحنا أبناءنا وبناتنا ممن لا حاجة لهم ببعض التطبيقات باستخدامها لأن الذي لا يحتاج الشيء لا يعرف كيف يثمنه وكيف يستخدمه.
ارجوا من أولياء الأمور متابعة أبناءهم وبناتهم فكلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته.
ان أردتم أن ترتقوا و ينهض المجتمع و ترتوي العقول بالعلم والفائدة عليكم بتغيير اهتمامات أبنائكم عليكم بمنحهم مساحات من الحوار اتجاه هذه التطبيقات و الطرق السليمة لاستخدامها
فقدنا الثقه و فقدنا الخصوصيه فقدنا البساطة فقدنا القناعة فقدنا الكثير من القيم والاخلاقيات ولعل ذلك بسبب الفئه التي لا تبلغ من العلم والنضج مايؤهلها لاستخدام هذه التطبيقات فقد نشروا الفضيحه قبل النصيحه و السخريه من أجل الشهره و إعجاب الناس قبل رضا رب الناس والتفاخر والتظاهر باثاث و سفر و ربح ونجاح و ثياب وعطور و بيوت كالقصور دون اي مراعاة لأحوال وظروف المحيطين و المتواجدين والمتابعين
للأسف اعلم انني تحدثت عن السلبيه ولم اذكر كلمه ايجابيه لانني قصدت التحدث عن السلبيات وأنتم بها أكثر علم ومعرفه.
ولكن متى علينا ان نتوقف و نسأل انفسنا إلى متى كل هذا الإسراف إلى متى تلك الفئه تحمل الهواتف النقاله دون وعي ورقابه بما يفيدهم ويخدم المجتمع وبما يضرهم و يهدم المجتمع
اضطراب العلاقات في مواقع التواصل الاجتماعي ليس بسبب هذه التقنيات بل بسبب سوء استخدامها.
كونوا أرقى من ان تضحكوا دون فهم.
وتنشروا دون علم.
و تفعلوا ما يفعلون من مبدأ جميعهم كذالك يفعلون.






 3  0  1321
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-12-2016 09:25 صباحًا فخر الصداقه :
    كلام رائع سلمت يداكي
  • #2
    04-24-2016 04:54 مساءً عابر سبيل :
    لا حول ولا قوة إلا بالله

    الله يلطف بالمسلمين المستضعفين ويصلح ذرياتهم الضعفاء في مشارق الأرض ومغاربها إن شاء الله