• ×

12:18 مساءً , السبت 8 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





لن تجد اثمن من مبادئك.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ينشأ الألم عندما يتحدث أحدهم بعقله والآخر بقلبه عندما يتحدث أحدهم عن الواقع والآخر عن الخيال .

يحدث الألم عندما لا نستطيع ان نجعل الآخرين يفكرون بطريقتنا عندما نعتقد أنهم لا يشعرون بنا عندها يختار كل شخص طريقة كي يوصل رسالة العقل او القلب لكننا نؤذي بها بعضنا بقصد ان يقتنع كل منا بفكرة الآخر ولكن للأسف نكون قد غرزنا جرح عميق في قلوب او عقول من نحادثهم و ينشأ الألم و تنشأ ردة فعل مصاحبة لذالك الالم بأي شكل كان او اي تعبير .

لذالك علينا ان نفهم الاشخاص المقربين لنا نفهم منطقهم في الحديث هل يتحدثون من خلال مشاعرهم ام افكارهم ربما لا نفكر بطريقتهم و لكن علينا أخذ الحذر في أثناء الحديث معهم كي لا نخدش صورتنا في أذهانهم او قلوبهم

قد نكون على صواب و يظنون أننا على خطأ ولكن ذالك لا يعني وجوب إيمانهم بمنهجنا و طريقتنا في الحياة ولا يعني أن نؤمن بمنهجهم و طريقتهم .

استند و ارتكز على مبادئك التي حافظت عليك والتي ساندتك في اتخاذ قرارتك التي جعلتك تراهم بعين عقلك وتميزهم بمختلف الوانهم مبادئك التي قاتلت من أجلها و التي خسرت الكثير من أجل ان تبقى و تبقيك صامد قوي مستمد سعادتك من إيمانك بتلك المبادئ التي يظنون أنها كالموضه عليها ان تتغير في كل سنه و ان تتطور متناسين أن الإنسان الذي لا مبدأ عنده يحارب من أجله يشابه كثيرا الجماد حيث يمكنك تشكيله كيفما تريد .

ولكن انتبه لا تظن أن ثباتك على مبادئك قد يحبب الناس بك و يقربهم إليك لا وإنما قد تجد نفسك وحيدا جدا وقد تأتيك لحظة تريد ان تكفر بمبادئك ابتغاء رؤيتك إياهم حولك كثر ولكن لن تجد أثمن من مبادئك مهما كان قربهم ثمين و جميل .!


 0  0  1494
التعليقات ( 0 )