• ×

07:40 مساءً , الخميس 9 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





السمنة والبدانة وباء خطير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مازالت الرياضة النسائية محظورة وحائرة بين مؤيدي و لامؤيدي.
بنظري الرياضة مطلب صحي ومفيد للجميع دون استثناء سواء ذكور أو إناث،فالرياضة تساهم في القضاء على السمنة المفرطة ، وعلى بعض الأمراض اللتي قد تسببها السمنة ، ومنها الضغط والسكر ، الكوليسترول وغيرها من الأمراض الخطيرة.
ولكن للأسف لازالت بعض العقول غير مؤيدة للرياضة النسائية ، ولا تريد الاستيعاب لأهمية النشاط الرياضي للمراءة،وينظرون لهذا الأمر بأنه عيبا أو نقصا في حقوقها.
(السمنة وباء) والكثير من الفتيات معرضين لهذا الوباء الخطير، وللبدانة والأمراض، بسبب رفض اولياء الامور لممارسة الرياضة ، وبسبب عدم توفر الأندية الرياضية النسائية الحكومية.
فلابد من إنشاء حدائق عامة نسائية مخصصة للرياضة،أو أندية رياضية دون دفع الأموال مراعاة لظروف بعض الفتيات ، ولموافقة اولياء الامور على ممارسة بناتهن للرياضة.
فالبعض لاتستطيع دفع الأموال، ومنهم من يتعرضن للحرج من بعض اولياء الامور الرافضين لفكرة ممارسة بناتهن هذه الرياضة في الشوارع العامة.
لابد من مساعدة هؤلاء الفتيات وفتح الأندية ليمارسن الرياضية بأنواعها من جري ، ومشي وغيرها بكل ارتياح وثقة .
ولمنع الطريقة التي يستخدمها بعض الفتيات من لباس مخالف، و اختلاط في الشوارع العامة المخصصة للمشي الخ ،ولتعرض الفتيات البدينات للتعليقات الغير لائقة من بعض الفتيات والشباب ، بسبب السمنة المفرطة..
اتمنى العمل على ذلك لإنقاذ فتياتنا الجميلات من هذا الوباء (لطفا).


 0  0  1002
التعليقات ( 0 )