• ×

09:24 صباحًا , الجمعة 25 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات





الغائب الحاضر من عملية التطوير التعليمية.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



إن للمعلم دورا هاما في العملية التربوية وتطويرها وإصلاحها، لا يمكن تجاهله لذلك نستطيع أن نحكم على نجاح العملية التربوية في أية دولة من خلال إعداد وتأهيل المعلمين قبل وإثناء الخدمة ، ان نجح المعلم وأصبح ذو جودة ارتقى المجتمع من خلاله . حيث لا يمكن الإصلاح التربوي دون تعاون المعلمين ومشاركتهم بنشاط.
ان التطور الأممي والثقافي والاقتصادي والتقني وكل المجالات والقطاعات في أي أمة لا يتم إلا بتطور التعليم والثقافة ولا يتم تطور التعليم والثقافة إلا عن طريق تطوير المعلم، إذن هو المشكلة وهو الحل.
ونرى ان مستقبل التعليم والثقافة في العالم مقيد بنوعية المعلم والارتفاع بمكانته وحقوقه ومستواه العلمي، فهو البوصلة التي يستند إليه النهوض بالمهن الأخرى كافة.
إن المعلم هو أساس المنظومة التربوية ككل ، وهو اساس وعمود الخيمة التعليمية، وبجهده تتحقق الأهداف الكلية قصيرة المدى او بعيدة المدى، وبفضل المعلمين يقوم كل ميدان من ميادين العمل.
ومن ذلك فان جودة إعداد وتأهيل المعلم تنعكس على جودة المتعلم و المدرسة والمجتمع بكل اطيافه في مختلف المجالات والقطاعات، لا بد من انتقاء المعلمين وخاصة في مراحل التأسيس الابتدائية والتركيز على المهارات السلوكية التي تتناسب والمرحلة عندهم ، بالاضافة الى توفير للمعلم الجوانب المادية والمعنوية المناسبة ، من بدل صحة وسكن ومواصلات وغيرها من الميزات التي تجعله في استقرار وظيفي ، اعطاء المعلم كل ما هو جديد من استراتيجيات التدريس ومهارته المختلفه لنخرج خارج صندوق التلقين في الميدان التربوي ، اقامة العديد من الدورات وورش العمل التي تساعد في النهوض في الجانب العلمي والتعليمي ، وبعد ذلك يتم تقييم العملية التعليمية من المخرجات طلاب وطالبات. اعطاء حقوق وخذ واجبات،

التعليم رسالة ووظيفة وعمل فيه اخلاص ( ان ارتقاء المعلم هو ارتقاء المهن الاخرى)


ماجستير المناهج وطرق التدريس.
مشرف تربوي - المدينة المنورة.


Sent from my iPhone


 0  0  2019
التعليقات ( 0 )