• ×

02:46 صباحًا , الإثنين 13 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





لن تصعد إلى المنصة.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ضرب صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك بيد من حديد على تطاولات لاعب النصر حسين عبد الغني، في محاولاته التي دائما يسعى لها داخل المستطيل الأخضر وأبعده عن الصعود، وكان هذا القرار عين الصواب فإن لعبة كرة القدم رياضة شبابية لا يدخلها العنف الجسدي أو اللفظي أو حركات بذئية، والتي كانت تصدر دائما من هذا اللاعب دون حساب أو عقاب.

على الرغم أن المباراة كانت ودية بين فريق نادي الإتحاد والفريق النصراوي، إلا أن هذا اللاعب على حسب متابعاتي البسيطة وقت المباراة والمباريات الأخرى يتوتر ويخرج عن السيطرة في حالة كان متوقعاً أن فريقه سوف يهزم من الفريق المنافس، وهذا يعود على فريقه وعلى النادي والجمهور بشكل سلبي، ويشوه الشارع الرياضي السعودي..

وفي تصريح قريب من إدارة النصر أن المدرب يحاول أبعاد عبدالغني من المشاركات القادمة، ونحن نتمنى ذلك لأن قائد الفريق هو المايسترو، فتخيلوا هذا المايسترو يشعر بالرعاش أمام فرقته الموسيقية.. ماذا تتوقعون أن يحدث ؟!
هذا هو سبب الهزائم المستمرة لهذا النادي، أنا أستطيع أن أستفز قائد الفريق حتى يحدث الخلل ثم يتوتر الرفيق ويخرج أحدهم دون داعٍ بكرت أحمر ويكون الفوز من صالح الفريق المنافس، لذلك نتمنى أن يكون قائد الفريق صاحب خبرة ووعي ويستطيع أن يضع لنفسه كنترول حتى يسبق أحداث المباراة ويحول النتجية من صالحه.


وفي ختام المقال، أشكر صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان، على مجهوده الرياضي لأبناء المنطقة وللأندية السعودية برعايته لدورة تبوك الدولية، ونتمنى أن تكون هناك ألتفاته ثقافية، فالنادي الأدبي بمنطقة تبوك أصبح يسكنه العنكبوت يجب خلال فترة الصيف أن تكون له جداول ثقافية وزيارات أدباء ومثقفين المنقطة وأرى أن الشعر الشعبي محارب في هذه النوادي ليس لهم مكان لا أعلم لماذا لا تكون لهم أمسيات شعرية، فهذه ثقافة الأجداد..


KhaledBinNasser@


 0  0  1707
التعليقات ( 0 )