• ×

11:48 صباحًا , الإثنين 28 سبتمبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات





وطني الحبيب وهل أحب سواه.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


حينما يموت شخص مشهور أو يكون ذو شخصية عامة نشعر بالحزن عليه ونندبه بأشعار الرثاء التي جادت بها الشعر العربي لكن حينما تتزين الأرض بدم من حافظ عليها وسعى لحفظ أمنها واستقرارها حاملاً روحه بين يديه مقحماً نفسه في التهلكة يموت فلا نجد من يبكي أو يذرف له الدموع أو يذكره بدعوة في جوف الليل هكذا حال كل جندي في جميع القطاعات العسكرية لا أقول الكل لا يدعو لهم ربما يكون هناك من يدعو من أب أوأم أو أخ أو صديق يترقب عودته ليل نهار يطمئن عليه وتقر عينه برؤيته حتى إذا ماجاء أمر الله إليه تضرج بدمائه حتى يحافظ على حدود مملكتنا الحبيبة نسأل الله أن يحفظها من كل سوء ومكروه ويديم عليها أمنها وأمانها واستقرارها.شهداء الواجب قدمتم تضحيات جليلة في سبيل الدفاع عن مملكتنا الحبيبة دماؤكم الطاهرة عقد في جيد وطننا تزهو وتفخر به وهذا شرف لم يتقلده غيركم حملتموه بكل حب وشجاعة وبسالة بذلتم أرواحكم الغالية حماية لمن بعدكم فهنيئاً لكم الأجر بإذن الله ويكفيكم فخراً أنكم صمام أمان لمملكتنا بعد الله ولولاة أمرنا الذين نكن لهم السمع والطاعة والحب والولاء وأذكركم بقوله تعالى : (ولاتحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون ) فيا من ذهب شبابه في الدفاع عن وطنه لا تحزن فإنك بإذن الله ستعيش بذكراك في الدنيا ويرفع ذويك رؤوسهم فخراً واعتزازاً وفرحاً باستشهادك فملتقاكم الجنة بإذن الله
وختاماً :
جنودنا البواسل أيها الرجال الأشاوس في جميع القطاعات العسكرية كلمة شكراً لاتفي بحقكم فأنتم من زين عقداً في جيد الوطن أحياء منكم وأموات وسطرتم بطولات من التاريخ تتواتر جيلاً بعد جيل وستبقى سيرتكم العطرة تفوح في كل مكان وتتجدد في كل زمان ...رحم الله شهداءنا الأبطال ورد جنودنا منصورين سالمين غانمين يارب العالمين...


 6  0  892
التعليقات ( 6 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-23-2016 11:01 صباحًا دانه :
    وطني اجمل الاوطان اكرمها الله بحمل راية الاسلام نفديها بالغالي والنفيس
  • #2
    09-10-2016 01:10 مساءً سمر :
    ماشاء الله عليك
    كلام من ذهب
    موضوع شيق
    ولن انسى..الدعاء
    للشهداء
    شكرا لك..
  • #3
    09-09-2016 12:44 صباحًا nona :
    اللهم احفظ امننا واماننا وثبت اقدام ابطالنا وانصرهم بنصرك يالله ،،سلمت يداك
  • #4
    09-08-2016 10:52 مساءً سفر كزمان :
    مبدعة كالعاده
  • #5
    09-08-2016 12:04 مساءً كريم :
    الصراع بين إيران و الدول العربية ليس صراع سني _ شيعي بل هو صراع عربي _ فارسي ، كما يعترف الشاعر الفارسي و يقول : أن هذا الصراع و العداوة ليس دفاعا عن حق على في الخلافة ولكنه البغض و العداوة لعمر الذي كسر ظهر العجم و هدم حضارتهم
  • #6
    09-08-2016 11:58 صباحًا كريم :
    انظروا ماذا يقول هذا الشاعر الفارسي الحاقد ، إبراهيم بن ممشاد الأصفهاني ( المتوكلي) إلى الخليفة العباسي احمد المعتمد على الله . أنا ابن الاكارم من نسل جم ، و حائز إرث ملوك العجم ، فقل لبنى هاشم أجمعين ، هلموا إلى خلع قبل الندم ، فعودوا إلى أرضكم بالحجاز ، لأكل الضب و رعى الغنم