• ×

02:54 مساءً , الثلاثاء 7 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





نحن والحرب العالمية الثالثة؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



سؤال بات يطرحه الكثير من الناس , خاصة في ظل التطورات الخطيرة التي يشهدها العالم في الوقت الحاضر , ولعل اجتماع كل قوى الشر في سوريا في مواجهة شعب أعزل , واشتداد حدة الصراع والتنافس فيما بينهما , إلى التصريحات النارية التي بدأ يطلقها كل طرف (الحرب أولها كلام) , إلى درجة يخشى معها أن تكون جميع الأطراف قد وصلت إلى نقطة اللاعودة . بوتين يسير على خطى هتلر حيث لا يتورع بين الحين والآخر من اقتطاع اجزاء من اراضي الدول المجاورة وضمها إلى امبراطوريته (جورجيا , أوكرانيا) , والصين تستعرض عضلاتها في بحر الصين وتحاول الهيمنة عليه , حيث انه يوفر لها ثلثي احتياجاتها من الثروة السمكية والتي تعادل 70% من الناتج العالمي . وقوى أخرى صاعدة مثل الهند والبرازيل وكل يريد إن يحجز له مكان على المسرح الدولي . بل ويطالب بمقعد دائم له في الأمم المتحدة وكسر احتكار الدول الخمسة الدائمة العضوية ! والدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تريد إن تحافظ على مصالحها بأي ثمن كان !
قبل أيام صرحت أمريكا بأنها ما زالت تملك حق استخدام الضربة النووية الأولى في أي حرب عالمية قادمة (الضربة الاستباقية) ! وفي المقابل فان ما يحصل في سوريا يغذي (الهوس) في امكانية وقوع الحرب العالمية الثالثة , حتى تنظيم داعش الارهابي يؤمن ويروج الى ذلك (مرج دابق) ! فالعالم الغربي وبالذات أمريكا يزداد ايمانهم يوما بعد يوم بمعركة (هرمجدون) القريبة من مدينة جنين بفلسطين المحتلة , والمعركة سوف تقع بين المسلمين واليهود يدعمهم النصارى (حرب نووية) , ينتصر فيها العالم الغربي واليهود ويباد فيها الملايين من المسلمين ويتوج ذلك بظهور المسيح عليه السلام وخروج الدجال ! وهذه التخاريف الدينية يؤمن بها العديد من الروساء الامريكيين بدءا من الآباء المؤسسين إلى ريغان وبوش الأب والإبن ! بل أن بوش الابن يفتخر بانه يعد نفسه من ضمن ثلث الشعب الأمريكي (60) مليون الذين يؤمنون بهذه الأسطورة . ومن قبله سبق وأن اعلن الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريغان بأنه يتمنى أن يكون له الشرف في الضغط على الزر النووي عند وقوع المعركة ؟! بل تجد الاعلام الغربي الموجه يطلق على هؤلاء ألقاب على وزن (محافظ) و (متدين) ! بينما لو تحدث مسلم أي كانت مكانته عن الملاحم والفتن في آخر الزمان وخروج الدجال ونزول المسيح عليه السلام فسوف يتم نعته بألقاب على وزن (متطرف , ارهابي) , بل وايضا من قبل أبناء جلدته وبأوصاف اشد قسوة من ذلك !
في الوقت الحاضر الكل يستعرض عضلاته (اسلحته) ويهدد ويتوعد ويكتفي كل طرف في الوقت الحاضر بـ (الحرب بالوكالة) في نفس الوقت كل طرف يعمل على أكثر من جبهة , حلف الأطلسي يتمدد في اوروبا وما بين الحين والآخر يقوم بضم عضو جديد حتى أشباه الدول (الجبل الأسود) , من أجل احكام الحصار على روسيا , وفي شرق آسيا ايضا يتم العمل على احاطة الصين بدول معادية (الطوق الحديدي) , مع العمل على احتواء التنين اقتصاديا ! وفي المقابل الصين تتمدد في آسيا وافريقيا وتقوم هي وروسيا بتشجيع كوريا الشمالية (النووية) , كنوع من اشغال وتشتيت الجهود الأمريكية ! وبوتين في كل أزمة يهدد بالرد (النووي) على طريقة كيم الكوري الشمالي (الابتزاز) ! وكل في سباق مع التسلح والاستعراض ليوم كريهة وسداد ثغر (الحرب) .
للصبر حدود وهذا حال لسان جميع الأطراف الدولية المتنازعة , ولكن لا بد في النهاية أن تصل إلى نقطة الانفجار (صراع الديكة) ! الحرب سوف تقع عندما تفشل حروب الوكالة في تلبية مصالح الدول الكبرى , وبالتالي سوف تجدها تنزل الى الميدان ! وقتها لا تسأل من سوف ينتصر أو من تلحق به الهزيمة فالكل في الهواء (فناء) . ولكن السؤال الذي يعنينا ليس متى تقع الحرب , وأين تكون ميادينها والتي قد تأتي غالبا على غير موعد (ولو تواعدتم لاختلفتم في الميعاد , ولكن ليقضي الله أمرا كان مفعولا ) , ولكن السؤال هو أين موقعنا كعرب ومسلمين من الحرب في حال اندلاعها ؟! أخشى أن نكون كما هو عهدنا دائما في موقع المفعول به (لا في العير ولا في النفير) , ما بين العدوان الغربي والشرقي في الهيمنة والسيطرة على الأرض والعرض والنفس , والاحلام الاسرائيلية في اقامة دولة إسرائيل الكبرى , والاحلام الفارسية الصفوية في احياء الامبراطورية الفارسية , الكل سوف يشن علينا (حروب ابادة) , وبأسلحة فتاكة كما صرح وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر ! ولكن : {وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً } , {وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ } .
في النهاية الحرب سوف تقع عندما تفشل حروب الوكالة في تلبية مصالح الدول الكبرى , وبالتالي سوف تجدها تنزل الى الميدان !


 4  0  3579
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-24-2016 10:30 صباحًا كريم العراقي :
    انظرو ماذا يقول هذا الشاعر الفارسي المجوسي بشار بن برد للعرب : ابليس خير من ابيكم آدم ، فتنبهوا يا معشر الفجار ، ابليس من النار وآدم طينة ، والأرض لا تسمو سمو النار
  • #2
    10-20-2016 06:37 صباحًا عابر سبيل :
    لا حول ولا قوة إلا بالله
    وإنا لله وإنا إليه راجعون

    الله يبارك فيك ويبارك لك إن شاء الله


    وجزاك الله خير إن شاء الله
  • #3
    10-19-2016 09:32 مساءً عابر سبيل :
    لا حول ولا قوة إلا بالله

    الأعراب في غفلة مثل البهائم ينعقون
    وعن مثل هذا في قول الحق
    لا يعملوا العاملون

    وإنا لله وإنا إليه راجعون

    جزاك الله خير إن شاء الله
  • #4
    10-18-2016 06:16 مساءً ابو انس :
    الله يحفظ البلاد والعباد