• ×

02:19 صباحًا , الإثنين 13 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





أساسات التغيير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
طالما أننا في قفزات مستمرة وكل قفزة وبحمد الله أعلى من الأخرى وبين ايدينا مقومات النهضة العالمية والقيادة السوية والفكر النير ، فلم يبقى لنا كمجتمع يبدأ من الفرد وحتى الأسرة وكل المجتمعات الكبيرة منها والصغيرة التي تستظل بظل هذا الوطن من أهلية واجتماعية واقتصادية ووظيفية أن تشمر وتستعد للاصطفاف في مضمار السبقات المحلية والعالمية نحو تغيير أفضل وجدير بالعقليات التي قد رسمت في خاطرها مستقبل ملئ بالإنجازات.
إن من اسباب النجاحات الكبيرة التي تصل بنا إلى قمم من المعالي في الأمور كلها تحتاج إلى ابجديات في تغيير في تبديل أو اضافة أو تعديل أو تحسين المعطى حسب المطمح إليه وما تقودنا إليه تلك الإمكانات والفرص.
وإن ايماننا بضرورة الاستباق بالأدوات والمعطيات مع ثبات للقواعد الأساسية والكلية التي بني عليها اساس هذا الوطن يدفعنا دوما للتطلع إلى ما هو اعلى وأكفى وأجدر وما تطمح له كثير من العقول النيرة والأفكار الاستباقية التي تتحلى بها كثير من العقليات المحلية الحالية.
للتغيير ضرورة وبه تحصل المقاصد الكبرى التي تضمن دخول المجتمع بأسره بدائرة المنافسات العالمية على جمع النطاقات وكافة الأصعدة ومن المهم جدا ذكره والاشارة إليه والتمسك به ومحاولة الوقوف عليه وقفة جادة هو التغيير الجذري أو النوعي في الأفكار والسلوك *وفي النظرات المتعددة لبعض أو كثير من الأمور بما يضمن سلامة العقل والاتجاهات النظرية لدى الفرد وبالتالي لدى المجتمع بأسره.
إن قواعد السلوك الصحيحة المبنية على الحقائق المريحة هي من تعمد دائما لبناء الأوطان وبناء الإنسان صالح الفكر مدرك للأحوال متطلع.. ذو نظرة ابعد من واقعه وذو خيال واسع ايجابي مفيد غير محبطٍ ولا متزمت ٍ ولا كسول قوي الإرادة مدرك لإدارة الأزمات والخروج من كافة المشكلات هنا يكمن منبع التحولات الايجابية *وهنا أساس ومبدأ التغيير.
التغيير ينبع من القناعات من الأفكار *من التطلعات فإذا ما ادرك هذا ادركت أساسات التغيير.


 1  0  1087
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-21-2015 01:46 مساءً راشد محمد :
    كلام سليم