• ×

05:57 مساءً , الأربعاء 28 أكتوبر 2020

القوالب التكميلية للمقالات





اصنع لنا المعجرة.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تخيل ماهي الأشياء الثمينة التي تمتلكها في داخلك
تخيل عقلك لو يستطيع أن يشرى منك ويمنح لمجنون
فكم سيكون سعره ؟
قلبك لو يمكن أن يشرى منك ويوهب لميت حتى يعود لأهله
رئتاك ، معدتك ، كبدك ، دمك ، عيناك ، أذنك ، ووووو .. الخ
تخيل معي واسأل نفسك :
لماذا وهبك الله كل هذه الأشياء النفيسة ؟
ألا تعتقد أنك إن أعطيت أدوات كبيرة وعظيمه حتما فإن الهدف المطلوب منك تحقيقه أكبر وأعظم
هل تعتقد أنك وهبت كل هذا لتأكل وتشرب وتذهب للمقهى وتسهر فيه حتى الفجر .. ثم تعود وتسقط مغشيا عليك من التعب !!
ألا تعتقد أنك مخطئ ؟
ألا ترى الشمس لا تشرق إلا عليك
والنجوم لا تتراقص إلا أمام عينيك
لا تظن أن فقرك وظروفك أقوى من إمكاناتك
أنت كائن جبار خارق "أيها الإنسان" حتى وأنت في أضعف حالاتك
طوعت الوحوش الضارية وجعلتها في أقفاص صغيره
أسقطت الأشجار الضخمة وصنعت منها كراسي تتكئ عليها
حفرت الأرض ، وكسرت الصخر ، واجتزت البحر ، وحلقت في السماء
إذا القضية ليست قضية ضعف في الإمكانات
وإنما هي ضعف في الثقة وجهل بالقدرة
فأفق أيها المارد .. واصنع لنا المعجزة



 0  0  2888
التعليقات ( 0 )