• ×

06:45 مساءً , الخميس 16 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





علمته حرفاً وصفعني.!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط




المعلم مهنته ليست كأي مهنه فالمعلم يقع على عاتقه مسؤولية جيل يخرج للمجتمع ، المعلم له دور كبير في سير العملية التعليميه ، له دور في تأسيس جيل ناجح ، يأتي دور المعلم الكبير هذا بعد دور الأسره التي تكون سندًا وعونا ً للمدرسه في ترسيخ المبادىء والعلِم في ذهن الطالب .
وكما قال أمير الشعراء أحمد شوقي:
قُمْ للمعلّم وفّهِ التبجيلا
كادَ المعّلمُ أن يكون رسولا.

لكن من المؤسف التصرفات التي تحدث في هذه الأيام .
طالب يصفع معلماً وطلاب يحرقون سيارة المعلم وغيرها الكثير.

تصرفات نقف أمامها بذهول أين هؤلاء مِنْ إحترام الكبير أين هؤلاء مِنْ إحترام الأخ لأخيه .
وكأن لسان حال بعض المعلمين يقول:
"أنا لك معلماً وأنت لي صافعاً".

المدرسة ليست مكاناً لتسلية وليست مكاناً لفرد العضلات وليست مكاناً لأخذ الحقوق وإهانة أحد الطرفين "المعلم والطالب" المدرسة تربيه وأخلاق قبل التعليم المدرسه تصنع لنا فكرًا وتبني لنا جيلاً."

أنا ضد ممارسة العُنف اللفظي والجسدي في المدارس لكن هل منع الضرب هو الذي جعل الطالب يتمادى في أفعاله السيئة ؟

إذا لم يكن هذا السبب ماهو السبب؟ وَمَنْ يتحمل مسؤولية مايحدث ؟
هل هو المعلم؟
هل هو ولي الأمر؟
هل هي المدرسة؟

لنعيد هيبة المعلم بقرار يحفظ حقوق الطرفين المعلم والطالب
لأن "من أمِن العقوبه أساء الأدب".

عندما يعطي ولي الأمر لتصرفات إبنه السيئه الضوء الأخضر في المدرسه فنقول سلاماً على الجيل القادم ، لكن عندما يحتوي الأب المشكله ويقوم بحلها مع المعلم والمدرسة ، في اِعتقادي تكون خطوه إيجابيه تمنع تمرد بعض الطلاب لأنها تعزز فِيّ الطالب إحترام المعلم وبالإضافة إلى إحتواء المشكله بين الطالب والمعلم وحلها بشكل ودي بعيدًا عن العنف .

لأن الطالب كالبذرة تحتاج إلى سّاقِي لا يهملها يوماً كي تزهر وهذا لا يتم إلا بتعاون وتواصل دائم بين الطرفين ولي الأمر والمدرسة .


 0  0  1866
التعليقات ( 0 )