• ×

02:12 صباحًا , الإثنين 13 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





برج تبوك بين الواقع والمأمول ؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


أعلنت المديرية العامة للمياه عن طرح منافسة على تأجير مطاعم برج المياه بمدينة تبوك امام المستثمرين للمرة الرابعة (صحيفة صدى تبوك الالكترونية) . الحقيقة لا أريد ان أتطرق كثيرا الى أسباب ذلك , والتي قد تعود الى عدم استيفاء الشروط المقدمة سواء كان ذلك فيما يتعلق بالجانب الفني أو المالي . برج أو خزان تبوك مما لاشك فيه يعد بمثابة معلم حضاري بارز في مدينة تبوك , حيث يعد اعلى خزان في المملكة من حيث الارتفاع (83) متر , وبمساحة اجمالية تقدر بـ (165,50) ألف متر مربع , ويتكون من أربعة طوابق يتخللها مطعمان ومكاتب ادارية وتبلغ طاقة الخزان الاستيعابية من المياه (4800) متر مكعب . وبلغت تكلفة بنائه ما يقرب من (49) مليون ريال . ولكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هل بامكان هذا البرج بوضعه الحالي ان يصمد ويحقق النجاح المنشود ؟! أم سوف يكون مصيره مثل الكثير من المشاريع الترفيهية التي تمت اقامتها في مدينة تبوك , والتي دائما ما تكون في البداية قوية جدا ثم تبدأ بعد ذلك في التراجع حتى يطويها النسيان (الاحتضار) ! اعتقد ان هناك الشيء الكثير الذي يجب ان يتم بذله حتى يجد هذا المنجز السياحي طريقه الى النجاح (الاستمرارية) , وكي نحقق ذلك لا بد من اقامة بنية تحتية حول البرج وفي محيطه وايضا خارج نطاق البرج . في البداية لا بد من ان تكون الاسعار (الرسوم) في متناول الجميع الى حد ما , حتى لا يتحول هذا المعلم حصرا على فئة معينة . ايضا فان زوار البرج ليس الكل منهم يشد الرحال اليه كي يصعد الى الأعلى ويلقي اطلالة على مدينة تبوك خاصة بانه لن يشاهد في الاسفل بحيرات او حدائق , وفي المحيط لن يرى غابات او جبال أو انهار متدفقة بل غابات اسمنتية . اعتقد انه قد يفعل ذلك مرة أو مرتين ثم ماذا بعد ذلك ؟! لا بد من بنية تحتية حول البرج (تعوض النقص) , وتجذب الجميع بدون استثناء وتحتويهم (متنفس) . ما المانع من اقامة حديقة للزهور تسر الناظرين وايضا حديقة صغيرة للطيور ؟ لماذا لا يتم اقامة أكثر من دور (هياكل) معدنية أسفل البرج (بدن البرج) , تستخدم كمطاعم وقاعات للاحتفالات والمناسبات لمن يريد ان يقضي سهرة , او يريد الجلوس وقت اطول , ولا يرغب في الصعود للاعلى ؟! لا اعرف هل هناك ما يكفي من المواقف للسيارات لاستيعاب الاعداد الكبيرة من الزائرين . وجود عربات الكارو في محيط البرج تقل الزوار , ايضا تركيب مناظير (تيلسكوبات) في أعلى البرج للتمتع برؤية معالم مدينة تبوك ليلا ونهارا , استديو لمن يرغب بالتقاط الصور التذكارية , محال لبيع الهدايا التذكارية وخاصة مجسم البرج بأشكال والوان وخامات متعددة , اعتقد انك سوف تجد هذا المجسم في كل منزل ومع كل سائح ويتصدر المجالس . بوفيهات في الساحة الداخلية والخارجية . أيضا هناك ملاحظة هامة يجب ان تؤخذ بعين الاعتبار انه في مواجهة البرج هناك شارع شعبي جدا ومن ورائه (حي) على منواله , وبالتالي فان من يصعد للاعلى ويشاهد مدينة تبوك فان هذا لن يعطي انطباع حسن لديه . لا بد من تطوير الحي والشارع المطل عليه سواء كان ذلك بزراعة الاشجار أو بوضع تصميم معماري للشارع المقابل على شاكلة جادة تبوك , كما هي تبوك الورد جميلة من الأرض نريد للزائر ان يراها كذلك من الأعلى . وحتى نحافظ على زخم ووهج البرج وكي يبقى متألقا لا بد من ان يكون دائما مدرجا ضمن جدول الوفود الرسمية والزوار والسياح , وايضا تنظيم رحلات لطلاب المدارس والمعاقين وباسعار رمزية , اعتقد اننا والحالة هذه نستطيع ان نضمن نجاح البرج كمعلم حضاري, ومصدر جذب سياحي وقيمة اضافية تصب في اقتصاد المنطقة (مستدامة) , سواء كان ذلك عن طريق توفير فرص العمل لابناء المنطقة او العائد الذي سوف يحققه .


 0  0  2774
التعليقات ( 0 )