• ×

12:42 صباحًا , الخميس 9 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





محاربي السرطان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

اِختارهُم المرَض ليسكُن أجسادهم لكنهم تغلبوا على الألم بالأمل والتفاؤل وقوة الإيمان بالله أنهم محاربي السرطان .
حديثي هُنا ليس عن المرض ومعناته لكن عن الجانب الذي صنعه الألم وهو الأمل والطاقة الإيجابية التي ينشرها محاربي السرطان .
فئه أخَذَ الله منهم وأعطاهم نعم محاربي السرطان لديهم قوة عزيمه وإِصرار في تحدي المرض لديهم قوة إيمان بقضاء الله وقدره.
قال تعالى:
{مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ }
الداء الذي خطف صحتهم جعلهم يتقبلوا الواقع والتعايش معه لكن تسلحوا بسلاح التحدي لهذا المرض الذي يسكُن ويستوطن أجسادهم .
هناك نماذج عدة من محاربي السرطان نفتخر بهم ونقتدي بهم لأنهم زرعوا فينا الأمل وروح التحدي فالحياه لا تستحق الحزن مهما كان الألم الذي نعيشه.
عندما تتأمل حالهم وتتصفح حساباتهم وتستمع لكلامهم وتقرأ كتباتهم تقف عاجزًا عن وصفهم لكن الذي تشعر به هو مايسكن نفوسهم من طمأنينة وسكون وكأن لسان حالهم يقول "الحياه لا تتوقف على مرض الحياه جميله لماذا نعيش الألم وننظر للحياه بعين سوداء؟ "

فعلاً..
"يولد من رحم المعاناة معنويات عاليه جدًا".




 1  0  4468
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-07-2017 11:54 صباحًا الشمال :
    مقال جميل اهنيك اخت فاطمه