• ×

12:24 مساءً , السبت 8 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





عِش حياتك.!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
‏في غالب مجتمعاتنا قد يتوفر لنا مسكّن وملبس ومأكل ومشرب وتتوفر كل وسائل الأمن والسعادة ولله الحمد؛ مع ذلك نكون مضغوطين على أعصابنا ننتظر إي أمر لكي ننفجر !
‏عندما تضغطنا العادات والتقاليد وبعض المعتقدات أو كما يتداول في مجتمعنا تحت مسمى (منقود) أستثاء العيب والحرام، لا تستمتع بصوت الموسيقى لأن من بجانبك سوف [ينقد] فقط ليس لأنه حرام، لاتصرخ بصوت عالي، لاتحضن صاحبك، لا تجري مع زوجتك، لا تلعب مع أطفالك، لا تصافح من تريد، لا ترتدي الملابس التي ترغب بها، لا تتزوج من تحب ، لا تدرس ميولك، لا تُمارس هوايتك ، لا ولا ولا جعلتنا شعب يتسم بالعبوس أو التكشير، (لا) بدون مبرر فقط منقود مُلفت للنظر ، ماتت روحهم المرحه العفويه الجميلة.
‏ تخلوا عن طبيعتهم ارتدوا أقنعه على وجوههم تقمصوا شخصيات غير شخصياتهم ظلموا أنفسهم لإرضاء غيرهم ؛ فمن الطبيعي أن يكونوا مضغوطين لأنه صراع بين عالم خارجي يلزمه إن يكون آله تمشي كما يريدون وبين روحهم وشخصيتهم الحقيقه التي تريد تثبت ذاتها وتصرخ بداخلهم أنا هنا...
‏لذلك أفعل قليل من الجنون، أضحك بكل مافيك من قوة، تسلق أعلى قمه، أعلن عن حبك لمن تحب، عِش نفسك أنت كما أنت لأن حياتك سوف تدون تحت أسمك ، فأبدع في كتابتها وأجعلها قصة ممتعة للغاية ، سوف ينتقدونك ثم يقلدونك ثم يقتدون بك.
‏ثق بذلك تماماً قال تعالى: ((لَا يُكَلِّفُ ٱللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا))..
‏رفقاً بأنفسكم من فضلكم.


 0  0  2694
التعليقات ( 0 )