• ×

12:48 صباحًا , الإثنين 13 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





عراقيل الحياة..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في الحياة عراقيل تحرم الإنسان راحته والاستمتاع بما لديه من نعم، هذه العراقيل يعاني منها أصناف من الناس،
أولهم: من يحقد دون إضرار بغيره، ولكن قلبه يتعذب. فاجعل قلبك نقياً ودوداً يحب، ولن يعرف الحقد.
ثانيهم: من لا يتقن أسلوباً محترماً، فيمتلئ قلبه بالحزن، لأنه يظن أن الناس يكرهونه بلا سبب، فاجعل لسانك لا ينطق إلا بالجميل، كما خلقك الله بكمالك؛ لا يد تنقصك ولا قدماً، اجعل لسانك طاهراً من الألفاظ والأساليب البذيئة.
ثالثهم: من لا يستقر في اتجاه، فتراه يتناقض مع من يحب ومع من لا يحب!
لا تكن ذا شخصيتين، واجعل شخصيتك متزنة، ولا تعطل روحك بالتناقضات السلبية، اعرف ما تريد، ومكن قناعاتك، لتكون إيجابياً ولا تتناقض مع نفسك ومع الآخرين.
رابعهم: من يبخل بماله في وجوه الخير وربما في الواجبات، وكأنه سيحمل هذا المال معه إلى قبره، أو كأن المال سيمنحه الخلود، مع أن المال ذاته ليس مخلداً؛ فهو يأتي ويذهب، وكم من غني افتقر، ومن فقير استغنى! وهو يتعذب في حياته لأنه يتخيل الطمع بماله في نظرات كل من حوله، فابذل ولا تبخل، وأعط ولا تمنع، ولا تنظر إلى أشياء الآخرين، اصنع السعادة لنفسك ولمن حولك، واجعل أيامك سعيدة دون بخل.
خامسهم؛ الآباء والأمهات الذين يغفلون تأثير مواقع التواصل في أبنائنا. أنت لم تنجبِ فقط، أنت مسؤول عن التربية والتوجيه، أنتِ دافع معنوي لأبنائك إلى العلم والعمل وصناعة الحياة، فلا تجعلهم يتعلقون بهذه المواقع، فإن نتائجها صعبة، وأحياناً تكون وخيمة، فكن دافعاً معنوياً لأبنائك إلى ما فيه نفعهم ونفع مجتمعهم.
وأخيرا هناك من يصنعون العراقيل بتشويه جمال الحياة؛ مثل الذين يكتبون على الجدران، فكم هو مغفل هذا الذي يكتب على جدران مدينته كلمات لا معنى لها، إلا في عقليته الوضيعة، وكم هو مؤلم عندما تكون سبباً في تشويه مدينتك، ولم تكن السبب في جمالها! وكم يؤسفنا أن نرى ذلك من شباب يفترض أن يكونوا هم من يحمي مدينتهم من العابثين بجمالها!

ختاماً ..
كن أنت في رحاب الطيبة والنقاء ولا تكن شخصاً لا يتقبله البشر لسوء أفعاله.

@Anood_818


 9  0  4242
التعليقات ( 9 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-18-2017 10:09 صباحًا صباح الوابصي :
    موفقهه جميل استمري حبيبتي
  • #2
    02-18-2017 09:34 صباحًا صباح الوابصي :
    موفقه نودي استمري حبيبي
  • #3
    02-18-2017 04:32 صباحًا صالحة الشهري :
    تسلم الايدي العنود ويسلم الفكر الراقي
  • #4
    02-18-2017 02:31 صباحًا سارا :
    كتله ابداع... موفقه يارب.. فالك التقدمم يالعنود.
  • #5
    02-18-2017 12:19 صباحًا فاطمة محمد :
    مقال مميز العنود
    بالتوفيق لك
    @Alteh_i
  • #6
    02-18-2017 12:12 صباحًا هديل القاسمي :
    حبيت المقال العنود الله يوفقك
  • #7
    02-17-2017 11:35 مساءً ميما :
    مبدعه دائماً يالعنود❤❤.
  • #8
    02-17-2017 11:33 مساءً تركي العنزي :
    مقال جميل يبعث على الحياه والسعاده
    شكرا للكاتبه
  • #9
    02-17-2017 11:22 مساءً رود. :
    جمميل حبيبتي تسلم هاليدين يامبدعه منها للاعلى يارب وعقبال ما اشوفك اجمل كاتبه