• ×

01:21 مساءً , الأحد 12 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





دمج المراكز الصحية في مستشفيات حديثة ؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تنتشر المراكز الصحية الأولية تقريبا في جميع المدن والقرى والهجر في المملكة . وتهدف الى الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية الأولية المقدمة للمجتمع المحلي . لا اريد هنا ان استعرض المشاكل التي تواجه القطاع الصحي في المملكة بشكل عام فهي لا تكاد أن تنتهي . ويكفي ان نعرف مدى حجم التباين في الخدمات الصحية المقدمة في كل منطقة كي نعرف مدى حجم وعمق المشاكل التي يواجهها القطاع الصحي . تاتي الرياض في المقدمة في عدد المستشفيات التي تشرف عليها وزارة الصحة والتي تعادل اربعة أضعاف ما هو موجود في محافظة جدة , وكذلك الحال مع منطقة مكة المكرمة واللتان تحتلان ذيل القائمة في عدد المستشفيات وتسبقهم في الترتيب منطقة المدينة المنورة التي تحتل المركز الثاني ؟! يعني محافظة جدة والتي يقترب عدد سكانها من منطقة الرياض , ومكة المكرمة التي يدخلها سنويا ما يقرب من عشرة ملايين حاج ومعتمر يعني أضعاف سكان مدينة الرياض فما بالك في الأمراض التي قد يحملها هؤلاء معهم والتي قد يتحول البعض منها وبقدرة قادر او حاقد الى وباء هل سوف تكون مستشفيات كل من مكة المكرمة وجدة قادرتان على استيعاب الاعداد الكبيرة والتي من المتوقع ان تتوجه الى المستشفيات في حال وقوع ذلك ؟! نعود الى مراكز الرعاية الصحية الأولية والتي هي اقرب الى عيادة الطبيب العام حيث ينتهي دوامها الرسمي في تمام الساعة الرابعة عصرا أو الثانية عشر ليلا وبعدها تغلق ابوابها في وجه الجميع ؟! المراكز الصحية في وضعها الحالي مشاكلها كثيرة ولا يمكن حلها اطلاقا يعني ليست مشاكل ادارية او مالية بل هي ابعد من ذلك بكثير . يعني بالمختصر المفيد هي تكاد ان تكون بمثابة جهد ضائع (مشتت) مقارنة بالعائد المرجو منها ! احيانا اذا توفرت الاجهزة قد لا يتوفر الفنيين , واذا توفر الفنيين قد لا تجد الاجهزة أو أنها خارج الخدمة , واذا حضر هذا او ذاك لم تجد الطبيب المتمكن , ناهيك عن كون البعض من الاجهزة لا يمكن تامينها نظرا لارتفاع اسعارها والذي قد يفوق امكانيات الوزارة ، اضافة الى ان البعض منها في حالة يرثى لها (مباني مستأجرة ) ! الطبيب الناجح لا يغادر بلده كي يعمل في مركز رعاية صحية أولية وبراتب متواضع تجده يحصل على اضعافه في بلده و (سيد قراره) ! قد يكون من المناسب تواجد هذه المراكز في القرى والهجر النائية , ولكن في المدن وفي الوقت الحاضر اصبحت تشكل نوعا من الترهل الاداري وتشتيت للجهود والوقت وضياع للمال العام يعني (حاجة غلط ) ؟! فهي بوضعها الحالي لا يمكن ان تلبي حتى الحد الأدني من الخدمات الصحية التي يحتاج اليها الموطن . هذه المراكز توجد في كل دول العالم ويقال لك بأنها من الوسائل المتقدمة في تقديم الرعاية الصحية ؟! هذا لا يعنينا أبدا اذا كانت تجاربنا تثبت بان هذه المراكز غير عملية وما يتم كتابته من بيانات واحصائيات وانجازات عند نهاية كل سنة ما هو الا من باب التلميع وتسليط الأضواء ولفت الأنظار . لماذا لا تكون لنا تجاربنا الرائدة في المجال الصحي ونشكل بذلك اضافة عالمية (مبادرة) ؟! في مدينة تبوك هناك حوالي ما يزيد عن (20) مركز صحي للرعاية الأولية لماذا لا يتم دمج كل خمسة مراكز في مستشفى واحد مثلا ويكون بالتالي لدينا أربعة مستشفيات جديدة على الأقل . وبالتالي نستطيع تأمين الاجهزة المتقدمة والكادر الطبي والفني والاداري المناسب . بل وفيه ترشيد في الانفاق وتجويد في الخدمة المقدمة بحيث يخدم كل مستشفى عدة احياء وعلى مدار الساعة . ما الذي يمنع من ذلك وتكون لنا تجربة قد تجد طريقها الى العالمية ؟! ننتظر من يقص الشريط ويبدأ في الخطوة الأولى أو على الأقل المطالبة بذلك وهذا أضعف الايمان .


 1  0  3722
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-07-2017 06:52 صباحًا فايزة :
    الا ليت قومي يبدؤون..