• ×

11:59 صباحًا , الجمعة 14 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





طلابنا والاختبارات.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


طلابنا لا يحتاجون إلى الله إلا إثناء الاختبارات والعياذ بالله..
هذا هو الواقع المر والمحزن لبعض طلابنا وطالباتنا, فهم لا يتقربون إلى الله بالصلاة والدعاء إلا في الأوقات الصعبة والحرجة من حياتهم.

إن الصلاة هي أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين وقد نزل بها من الآيات الشيء الكثير قال الله تعالى: (وأقيموا الصلاة واتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر).

إن ما نشاهده من بعض الطلاب والطالبات من الالتزام بالصلاة إثناء الاختبارات والتقرب إلى الله بالدعاء ثم بعد الانتهاء من الاختبارات الرجوع إلى ما كانوا عليه من ترك الصلاة, فهذا أمر لا يجوز شرعاً وليس من الإسلام في شيء, أن نعبد الله في أوقات, ونترك العبادة في أوقات أخرى, فمن تركها تهاونا بها فهذا يدل على فساد العقيدة والدين والعياذ بالله, ولو زعم أنه يقر بها وأنها واجبه مادام لا يحافظ عليها.

فيجب التوبة إلى الله والرجوع إلى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعبادته في جميع الأوقات بالرخاء والشدة حباً وتعظيماً له وخوفاً من عقابه ورجاء ثوابه.
فإنها السعادة الأبدية.
وأسأل الله تعالى لجميع طلابنا وطالباتنا التوفيق والنجاح.


 1  0  2893
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-08-2017 05:08 مساءً محمد :
    اشكرك على الوضوح فعلا واقع نعيشه