• ×

09:59 صباحًا , الجمعة 18 أغسطس 2017

القوالب التكميلية للمقالات





ما لم أخبره لعدوي..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حياه ورديه لطيفة، هناك من يهتم لأمري، هناك أمي وأبي وأخواتي وأصدقائي.
حياة مشبعة مليئة بالحب والحنان؛ ذلك عندما لا يكون لديك عدو أو شخص لا يرغب بوجودك في الحياة ويكتفي بدعوة لله بأن تختفي.
عندما كنت أسير بالطريق الصح عندما كنت أفتخر بنفسي بأن حياتي تسير على ما يرام.
من أنا حتى أنحرف عن طريقي وأجعل نفسي محط أنظار أعدائي وتعليقاتهم السخيفة؟
لماذا رضيت بالإساءة لنفسي ؟
لماذا جعلت من نفسي أضحوكة لغيري؟
هل لأني امتلكت ثقة عمياء وطيبة بيضاء، اعتقدت فيها أن جميع من حولي أناسا صالحين، لكني كنت خاطئة بما اعتقدت، لا أعلم لماذا جملت الحياة بعيني؟
جملتها كما لو أن العدو كذبة لم توجد, جملتها بداخلي وأقنعت نفسي أن عدوي ممكن أن يستلطفني بيوم من الأيام عندما ابتسم له أو عندما أصافحه أو أجالسه وأحتسي معه فنجانا من القهوة، لا أعلم كيف كنت أرى الحياة حينها لكني أشفق على نفسي الآن.
ولو كنت شخصا أخر لمددت يدي إلي، و أنقذت نفسي من غرق الثقة المميتة التي بداخلي . كنت لا أرد من أذاني بأن أجازيه بأذى .
كان شعاري بالحياة مخالفا البته لشعار أن أعطي كل موقف حقه بل كانت كل ضربة أتلقاها أواجهها بوجه مبتسم تاركة كل خيباتي وراء ظهري تركتها وأنا متفائلة بأن ربي سوف يعوضني بالتي هي أحسن نعم , لقد تركتها وراء ظهري حتى مال و انحنى مع استصعاب أني مازلت مبتسمة رغم ما ممرت به , كل لحظة حينها كانت تتطلب مني الثبات في مواجهة الصدمات كنت حريصة أن لا أقع ،لا أنكر إني كنت على وشك الوقوع لكن إيماني وحبي لنفسي لم يسمحا لي بالوقوع ، وكنت بالأصح لا أحرم نفسي أبدا من الشعور العاطفي الذي يتفاءل به أي شخص ويرجو به النتائج الإيجابية للحوادث التي يواجهها .لا أنكر أني كنت وحيدة في بعض الأيام ،كنت أتحجج بأعذار حتى أصل لحاجتي.
لكن هذا لم يمنعني أبدا من أن أدخل البهجة في داخلي، وأن أقوي نفسي كل ما مررت بحالة ضعف احاول دائما أن اكون متصالحة مع ذاتي واحقق جميع رغباتي سواء أكنت على خطأ أم على صواب، فلن أتعلم الصح إلا إذ عايشت الخطأ همي أن اجعل لنفسي بصمة في كل طريق وفي كل مكان نصيحتي لك :

لا تحزن إذا الحياة لم تعطك ما تحتاجه ، بل أعطي نفسك فرصة مرة مرتين إلى ما لانهاية ،تحدى نفسك تحدى أعداءك حتى تأخذ ما تريده بفخر , حاول أن تكون إنسانا فاعلا ولك إنجازات تعتز بها ،طور نفسك اشغل ذاتك بما تحب حاول أن يكون لك اسم لا ينساه العالم ، لا تهتم إن كان هناك من ينقدك فحتما هناك من سيعجبه عملك ،وهذه قاعدة يجب أن تتخذها " لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع " لا تحرم نفسك من الاحساس بقيمتها، لا تثق كثيرا في الاصدقاء ابق من حولك في حالة عدم توازن وغموض ، بعدم الكشف عن الغرض من وراء أعمالك اجعلهم يبحثون عما وراءك ،اجعلهم يتساءلون فيما بينهم عن سبب نجاحك ,عن سبب حب الناس لك , عن سر سعادتك ..

عود نفسك على الصدق لأن حركة مخلصة وصادقة واحدة منك تطغى على عشرات من الحركات الكاذبة غير النزيهة التي سيرميك بها عدوك، فلا تعامل الكذب بالكذب أجعل الصدق دائما عنوانك ومنجاك.
" تحكم بالخيارات واجعل أعداءك يظنون أنهم هم المسيطرين "
إن أفضل الحيل هي تلك التي يبدو أنها تعطي الشخص الآخر خيارا يشعر عدوك بأنه هو المسيطر، بينما هو في الحقيقة الة لك. وسيبقى أفضل الانتقام هو استخدام الحيل , حاول أن تتصرف كملك حتى تتعامل كملك حتى مع أحبائك ليس أعدائك فقط .

عامل نفسك معاملة تزيد من قيمتها اجعل ذاتك جاذبة لمن حولك قدم لنفسك الحب لا تحرمها فنفسك فوق كل شيء
غالبا ما يكون التصرف الذي تتصرف به سوف تعامل فيه لاحقا فإياك أن تفقد نفسك احترامها , إياك ..
لا تجعل نفسك ضعيفا مثل ما كنت أفعل أنا , أنت ستقرر إن كنت تريد من الناس احتراما لك وهيبة أم لا ؟
لاتكن قاسيا على نفسك مهما كثر أعداؤك حولك , فهناك كثير من الناس مستعدون لفعل أي شيء لأجلك .
وبالرغم من كل ما تلقيته كنت أسامح بين الحين والأخر أسامح ظنا مني أنه لا يوجد كره وحقد في من حولي لي
كنت اعيش ظنا أني بسلام , نعم ! ظنا مني أني أسير على الطريق الصح لكني لم أدرك أني انحرفت عن الطريق الصح منذ أن قابلت أعدائي .

لقد تم تنبيهي ممن كان يحبني، أن أحذر أعدائي أن انتبه لنفسي أن انتبه لكل حرف سيخرج مني ،لكني كنت أمشي عمياء أتمسك بأي شيء أواجه حتى لا أقع ! كنت أخطئهم ليتني خطأت نفسي قبل أن أخطئهم ليتني عدت للوراء وأصلحت الخطأ وأقنعت نفسي أني بالطريق الخطأ ليت ! ليتني رأيت نفسي قبل أن أراهم ليتني فكرت في نفسي قبل أن أجعلهم في تفكيري، ليتني حافظت على نفسي قليلا بدل أن اهتم وأساعد من يكرهني لكني لن أسامحهم لن أغفر لهم لن أرجع للوراء ولو لخطوة لن أياس واعطي فرصة سوف أنجح سأحقق كل رغباتي لن أجعل أحدا يدخل بيني وبين نفسي مرة أخرى مهما كان الثمن ، لن أجعل أي شيء يسقطني كما في السابق سوف اجعل -كل كلمه سلبية أسمعها من أعدائي بحق نفسي- إيجابية وسأقول لعدوي : لا تعلم أنك أنت نفسك من أقويتني .




جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 3  0  1779
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    06-15-2017 09:59 صباحًا ليلى مباركى :
    جمييييل جدااا وإلى الإمام أختى ماجدة
  • #2
    06-15-2017 07:49 صباحًا Saud :
    بعد ماذا ياصديقي؟!
  • #3
    06-15-2017 06:00 صباحًا وٓ,. :
    مقآل مُأثّر جداً ، ممتنه لِجُمَلك اللي لامسة مشاعرنآ و أدخلتنآ جآنب كُنا ربما نتجاهل عُمق التفكيّر فيه ~
    * فخوره فيك مرّه ! ..