• ×

03:38 صباحًا , الأحد 5 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





شهر التوبة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
رمضان شهر التوبة
أتى رمضان مزرعة العبــــاد * * * *ليطهر القلوب من الفساد
فأد حقوقـــه قولاً وفعــــــــلاً * * * * وازادك فاتخذه إلى المعاد
فمن زرع حبوب وما سقاها * * * * *تأوه نادمـــاً يوم الحصاد
أحبتي الكرام
التوبة بكل زمان ومكان ولكنها في رمضان لها ميزةً خاصة كيف لا وفي رمضان من اول ليلة تفتح أبواب الجنان , و تغلق أبواب النيران , وتصفد مردة الشياطين والجان , وينادي مناد يا باغي الخير أقبل , و يا باغي أشر أقصر , ولله فيه عتقاء من النار وذلك كل ليلة .
شهر رمضان فيه تغفر الزلات وتمحى السيئات وتكفر الخطايا والرزايا وترفع الدرجات وتضاعف الاجور والحسنات .
قال صلى الله عليه وسلم (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )
وقال صلى الله عليه وسلم ( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )
وقال صلى الله عليه وسلم ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )
وقال صل الله عليه وسلم ( أتاني جبريل فقال يا محمد : من أدرك رمضان فخرج ولم يغفر له , فمات فدخل النار , فأبعده الله , قل آمين فقلت آمين )
وقال صلى الله عليه وسلم ( الصلوات الخمس , والجمعة الى الجمعة , ورمضان إلى رمضان , مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر )
لذا يا كرام كان صلى الله عليه وسلم إذا جاء رمضان بشر أصحابه فيقول : قد جاءكم شهر رمضان , شهر مبارك , كتب الله عليكم صيامه , فيه تفتح ابواب الجنة , وتغلق أبواب الجحيم , وتغل فيه الشياطين , فيه ليلة خير من الف شهر , من حرم خيرها فقد حرم )
يا كرام
حري بنا مع بداية هذا الشهر المبارك ان نحاسب انفسنا ماذا قدمنا وماذا ينبغي علينا ان نستدركه ,
فمن لم يحاسب نفسه في رمضان فمتى سيحاسب نفسه , فاليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل *غداً نقول ( ربِ ارجعون لعلي أعمل صالحاً ) .
فمن لم يحافظ على الصلاة في رمضان متى سيحافظ عليها !!!
من لم يبر والديه في رمضان فمتى يبرهما !!!
من لم يقلع عن التدخين في رمضان فمتى سيقلع !!!
من لم يتب من ذنوب الخلوات في رمضان فمتى يتوب !!!
من لم يحسن عشرته لزوجته وتربيته لأبنائه في رمضان فمتى يحسن !!!
من لم يسعى لتحسين أخلاقه في رمضان فمتى !!!!
أيها الاحبة
هذه أبواب الجنان تنادينا لما تقصر همتنا دونها
مهما بلغنا من الذنوب والخطايا والسيئات والرزايا فان الله غفور رحيم وهو القائل سبحانه وتعالى (واني لغفار لمن تاب وءامن وعمل صالحاً ثم أهتدى ) .
فالبدار البدار قبل فوات الأوان
بالعزم والاقلاع والندم فلنبدأ توبتنا , وبالتخلص من المظالم فلنعلن رجعتنا , ولنقبل على الباري بقلوب ملؤها الإيمان وحسن الطن به سبحانه , ولنجعل هذا الشهر ميلادنا الجديد من رحم المعاصي والفتور إلى حياة الطاعة العبادة بصفحة جديدة بيضاء نقية .
يا من عدى ثم أعتدى ثم اقترف ثم أرعوى ثم أنتهى ثم أعترف أبشر بقول الله في تنزيله *( إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف )
جعلني الله واياكم في هذا الشهر المبارك من المقبولين


 0  0  5500
التعليقات ( 0 )