• ×

01:05 صباحًا , السبت 19 أغسطس 2017

القوالب التكميلية للمقالات





لا تبدد ذاتك.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أصابني الذهول من أمرها، ماعدت أفهم منطقها، تجرعت صبر الظمأ حتى أسقي شتات أفكارها، وأفهم إلى أين تصوب سهامها.
كان من المحتمل أن أراها وقد أصيبت من صدمة عاطفية ليست بالبعيد، أو اكتئاب بسبب إحباط ما، أو حتى لو أصيبت بانفصام مؤقت، ولكن اشتد عجبي حينما علمت أنها لا تعاني أي شيء من قبيل هذه من الأمراض.
لكن من الله علي بأن قابلتها يوما ما في غرفة مكتبها، غرفة بالرغم من صغر مساحتها إلا أنها فتنت نظري، إنها غرفة غانية، مرتبة وجميلة، مليئة بالكتب المصنفة والمقسمة إلى فئام عديدة من جم التصانيف ما استطعت أذكر جميعها، منها كتب التاريخ والجغرافيا، منها كتب الأدب والشعر، منها كتب الدين، وتطوير الذات…إلخ.
بصراحة رأيت من دهماء الكتب السواد الكثير، حتى أجزم أن جلها لم تقرأ، ناهيك عن الأعظم التي ملأها الغبار ووسخها الطين بعد الأمطار التي دخلت من الناقذة.
كانت فتاة في منتهى الذوق، ولها من الثقة والطموح ما لدى الفتيات السابقات البادرات من طموح وثقة وإيجابية وإنتاجية.
جعلت أسألها واناقشها، أشخص الحالة التي تمر بها، فهي ليست كعادتها السابقة من تألق، وإلهام، مع السؤال والجواب، وتفاصيل الحكايات أدركت أنها تعاني من تبدد الذات!.
وماهو تبدد الذات يا أبطال؟!
تعني أن نسمح لأنفسنا أن تتقبل جميع الاتجاهات، وأن نطلق سهامنا في جميعها، وأن نحاول أن نتميز في كل اتجاه، نتميز في الأدب، في القراءة، في الرسم، في الشعر، في المهارات الإلكترونية، في جميع النواحي، وهذه آفة ما رأيت أكبر منها آفة لتحطيم المرء وتدميره جزءا جزءا.
بصراحة لم ولن أرى شخصا يستطيع أن يتميز في كل شيء، فالكمال لله وحده، وما امرئ وصل إلى العصمة من الزلل سوى محمد قدوتنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم.
ومن وجهة نظري أراها انهزامية، وقلة ثقة أن يرى المرء نفسه يجاهد كل معارك المهارات والمبادئ والقيم ليتميز فيها، والله عز وجل يقول في كتابه: {لا يكلف الله نفسا إلا وسعها}، والإنسان إذا صعب عليه أن يسلك كل اتجاهات العبادة لله عزوجل، مع أن الله يسرها علينا، فكيف يستطيع أن يتميز علاوة على ذلك في كل اتجاهات الحياة.
لذا عليك أن تحدد مسارك في الحياة، بحيث لا تبدد ذاتك، ولا تشتت أفكارك وتبعثرها، تسلك طرقك الخاصة بك، طرقك التي هيأها الله لذاتك، وأن لا تنظر إلى تميز الآخرين في المسالك الأخرى، عليك مسلكك واقتصد تفز وتنجو.


 0  0  407
التعليقات ( 0 )