• ×

08:49 مساءً , الأحد 17 ديسمبر 2017

القوالب التكميلية للمقالات





منطقة تبوك والحرب على المخدرات.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


احبطت الدوريات التابعة لقطاع حرس الحدود بمحافظة البدع بمنطقة تبوك تهريب (68066) قرص إمفاتين "كبتاجون" عبر زلاجة شراعية كان يقودها مهرب من جنسية عربية (صحيفة تبوك الالكترونية) . اعتقد أن هذا المهرب لا يعدو عن كونه مجرد (حجر) على رقعة الشطرنج ! يعني لو أنه حط بزلاجته بسلام على الشاطيء هل سوف يذهب الى السوق مثلا ويبيعها على المتسوقين أو المارة مثلا ؟! بل ربما هذا الرجل لأول مرة تحط قدماه أرض المملكة ؟! انها حرب شرسة تقودها عصابات ودول ضد المملكة والهدف النهائي هو تدمير الدولة والمجتمع . اصبح من المعتاد أن تجد بين الحين والآخر أكياس ملقاة على السواحل ومليئة بالحبوب المخدرة . قريبا من سواحل محافظة البدع حيث جزيرة شبه سيناء حيث الارهاب والتطرف ومصانع ومزارع المخدرات وتهريب السلاح والمخدرات من والى اسرائيل وفي كلا الاتجاهين . واحيانا الكميات التي يتم مصادرتها توزن بالاطنان وتقدر بالملايين بلغة الأرقام . هذه الكميات لا يمكن ان تقوم بها عصابات بشكل منفرد , بل تقف وراءها دول وفي مقدمتها ايران واسرائيل اضافة الى بعض الجهات المتنفذة في الدول المجاورة والتي توفر لهذه العصابات الغطاء الأمني . الحقيقة ان التهريب عن طريق البحر ازدادت وتيرته في الآونة الاخيرة بشكل ملفت للنظر سواء عن طريق القوارب أو اللنشات مع استخدام احدث الأجهزة في الاتصال (جوال الثريا) حيث من الصعوبة بمكان تتبعه . ولكن كما قلت فان هذه العصابات تقف وراءها قوى دولية وبالتالي فالوسائل المستخدمة في التهريب على درجة كبيرة من التطور . يعني ان نجد بعض اكياس المخدرات ملقاة على الشواطيء فهذا يعني ان الغواصات قد دخلت الى الخدمة ! وبالتالي تقوم هذه الغواصات والتي يصعب رصدها بالقاء الحمولة قريبا من المياه الاقليمية أو السواحل حيث تتولى حركة المد والجزر ايصالها الى الشواطي ؟! في الحالة هذه اعتقد بان "المستقبل" اشد خطورة على أمن البلد من "المرسل" . يلجا تجار المخدرات في امريكا الجنوبية (كولومبيا) معقل المخدرات في العالم الى استخدام الغواصات اليدوية والمصنوعة من مادة الفيبرجلاس في تهريب المخدرات , حيث تستطيع الغواصة الواحدة أن تحمل عدة اطنان من المخدرات . وتقوم هذه الغواصات بتهريب مئات الأطنان سنويا ! ويكفي لمعرفة خطورة هذا النوع من الغواصات أن الولايات المتحدة الامريكية قد تمكنت من ضبط (46) غواصة منذ دخولها الى الخدمة عام 1993م , منها (13) مطلع هذا العام . لا استبعد بأن هذا النوع من الغواصات يستخدم في التهريب قبالة السواحل بمنطقة تبوك . اعتقد ان التعاون الدولي لا يكفي للحد من التهريب خاصة اذا ما علمنا ان الدول التي تأتي منها المخدرات تعيش في حالة من الفلتان الأمني وعدم الاستقرار بل أن تجار المخدرات قد تمكنوا من اختراق العديد من الأجهزة الأمنية في تلك الدول . وبالتالي يتطلب الأمر جهد استخباراتي مستقل يتم من خلاله اختراق هذه العصابات وأوكارها , وايضا امتداد مظلة الحراسة كي تشمل أعالي البحار (المياه الدولية) كخط دفاعي أول كما تفعل الولايات المتحدة الأمريكية حاليا . وايضا وجود تغطية تقنية متطورة قريبا من السواحل مثل (كاميرات) المراقبة والتي تعمل ليلا ونهارا وفي مختلف الظروف والأجواء بل وأجهزة الرادار أصبحت من الضرورة بمكان . ان الحرب على المخدرات اصبحت حرب وجود لا حدود .




جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.


 2  0  1098
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    07-26-2017 01:03 مساءً ابو نواف حسبن البدراني :
    اشكرك استاذ فوزي على العامود الرائع وانها هي الحقيق انها حرب على مملكتنا الحبيبة لتدمير شبابها ولكن بفضل من الله ومن ثم جهود رجال امننا الداخلي تم دحر كل مهرب وكل فاسد .
    وسكرا
  • #2
    07-26-2017 11:35 صباحًا ابوانس :
    اللهم احفظ البلاد والعباد من شر كل حاسد وحاقد وكائد.
    • #2 - 1
      07-27-2017 04:16 مساءً فوزي الاحندي :
      شكرا ابو نوف وابو انس على الحس الوطني الكبير لديكم