• ×

07:24 صباحًا , الأحد 17 ديسمبر 2017

القوالب التكميلية للمقالات





‏استجب من كل قلبك..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نعم.. ‏استجب من كل قلبك..*
فأنت أجمل من أن تنسى..!

‏لو نظرنا إلى حياتنا الماضية لوجد كثير منا لحظات عديدة تمنى لو تفاعل معها بشكل مختلف، ولحظات أخرى ضاعت من أجل أسباب ظنناها مهمة..!

‏معظمنا يعتقد أن توفير المال والمركز الاجتماعي لعائلته هو أساس السعادة، وعندما لا يجدون الشكر والحب منهم يتهمونهم بالجحود والعقوق.!

‏كثيرون يشعرون أحيانا بالاستياء الناتج من جدال حاد أو سوء فهم، أو من تضارب المصالح، ومن أجل الكبرياء الزائفة وانتصار العناد، فإننا ننتظر من الآخرين أن يبادروا بالاعتذار أو الحديث، حتى نقنع أنفسنا بأننا نعطيهم درساً في الاحترام والبقاء في الحياة.
‏كم أتمنى لو حاول أي من هؤلاء أن يفتح قلبه ولو مرة واحدة قبل أن يفوت الأوان، قبل أن يتقدم العمر وتقسو القلوب وتلتهب الجروح، ويصبح كل من نحبهم أبعد مما يمكن أن نصل إليهم.

‏يقول جورج واشنطن كارفر:
‏«مدى ما تصل إليه في الحياة يعتمد على رقتك مع الصغار ورحمتك المسنين وتعاطفك مع المكافحين وتسامحك مع الضعفاء والأقوياء، لأنك سوف تصبح كل هؤلاء خلال رحلتك في هذه الحياة».
‏لا تخش شيئاً، عبّر عما في قلبك، أخبر من تهتم بأمره بكل ما يؤلمك ويزعجك، لا تبتعد وتغلق الأبواب والنوافذ هرباً، لن ينقذك هذا الحل ولن يريحك، بل ستبقى عالقاً في دوامة الحزن واليأس والشفقة على النفس، لكن الخوف من الألم لن ينقذنا؛ لن يجعلنا أقوى، لن يجعلنا نرحل عن هذا العالم، وكلنا ثقة بأن هناك من سيبكي لفراقنا، وأن الأكف سترتفع بالدعاء لنا، انظر إلى كل من جرحك بعين العطف والشفقة، واعلم أن الأمر يبدو صعباً، لكن عندما نتذكر الأجر العظيم الذي يخبئه لنا الله عز وجل نصبر و نصفح، و سنعلم حينها كم هو أمر جميل ويسير أن نسامح ونغفر مهما تعاظم الألم في قلوبنا.
‏وفي الحقيقة لا أحد منا لديه فكرة عن المدة التي سيعيشها. وللأسف فنحن نتصرف كما لو كنا سنحيا إلى الأبد! فنحن نؤجل الأشياء التي نعلم أننا نحتاج إليها – مثل إخبار من نحب بأننا نحبهم، أو القيام برحلات مع عائلتنا، أو بدء مشاريع أحلامنا، ونتحجج بمئات الحجج المعقدة والتي تجعلنا نهتم بكل الأشياء التي لن تختبر قدراتنا، بل وتضيع جهودنا، وتمضي بنا الأيام وقد أهملنا الأولويات وغادرنا الأحباب ولا يتبقى لنا إلا الحسرة والندم…

أخيراً..
‏اترك الماضي ولا تحاول محاسبته، وابدأ اليوم رحلتك لتترك اثراً جميلاً… استمع… وساعد… وتفهم.. وسامح… واستجب من أعماق قلبك لكل الحب والخير في الحياة، فأنت أجمل من أن تنسى.

‏‫⁦‪@Marwaoaishahr‬⁩ ‬

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.


 0  0  1179
التعليقات ( 0 )