• ×

02:23 مساءً , الأربعاء 18 أكتوبر 2017

القوالب التكميلية للمقالات





بهم تحلو الحياة.!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



حياتنا فيها أشخاص لا يمكن تعويضهم بل لا نتصور الحياة بدونهم حيث يزدان بيت كل منا بهم هم طعم الحياة وبركتها دعواتهم أصواتهم ضحكاتهم تجاربهم التي مروا بها أحاديثهم الجميلة دعاباتهم مع أبنائهم وأحفادهم لها طعم مختلف هداياهم البسيطة التي يقدمونها ليروا فرحة شباب كانوا أطفالاً في حجرهم نراهم فنصبح صغاراً نَحِنُّ لأيام طفولتنا معهم وهم يروننا كأطفال مهما بلغنا من الشباب والرشد في أعينهم يخشون علينا من البرد القارس ومن كل شيء يمكن أن يضرنا ...
جدي . جدتي كم كانت حياتنا جميلة وتزداد جمالاً بوجودكم فيها -رحم الله من توفى وأطال في عمر من بقي- نرى الحياة بلون جميل حينما تزينها دعواتكم لنا نشعر بأن كل صعب صار سهلاً حين تخففون عنا وتبسطون الأمور أكثر مما ينبغي قيمتكم تزيد مع مرور الوقت والأيام أنتم كالذهب الذي لا يصدأ كل أيامكم عالمية لا نحتاج من يذكرنا بكم فأنتم في القلب دائماً مهما ابتعدنا وإذا اقتربنا نصبح أكثر فرحاً وسروراً أدامكم الله ذخراً وسنداً وعزاً على طاعته حبكم يكبر معنا كلما كبرنا لم ولن ننسى حقكم علينا قال تعالى (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً ) وقول النبي _صلى الله عليه وسلم_ : ( ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا) ...

وختاماً :
نحن لا نحتاج يوماً عالمياً لنتذكر من كانوا ولا زالوا سبباً لسعادتنا فحياتنا معهم أجمل وتزداد جمالاً برؤية وجوههم السمحة ...


 1  0  1183
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-06-2017 01:58 مساءً طفلة القحطا ني :
    رائع. كلمات سلسة
    موضوع يبعث الحنين والشوق
    لجداتنا وصلة احبابنا
    لله درك. ومستقبل مشرق
    وكاتبة. لها شان في.
    مجتمعها