• ×

11:58 صباحًا , السبت 8 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





الرغيف المحرم.!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لم تعد رائحة الخبز الطازجة صباحا تجلب السعادة وترسم الابتسامة على وجوه الكثيرين من مرضى "السلياك" أو ما قد يسميه البعض بمرض "حساسية القمح" بل أصبحت رائحته تذكي مشاعر العزله والحرمان.. فرغم انتشار المخابز إلا انه قد حرم عليهم تناول الخبز وفق طقوس حمية "الجلوتين" القاسية ..فمرض السلياك يصيب الخلايا المبطنة لأمعاء المرضى بالضمور نتيجة تحسسهم الشديد لبروتين "الجلوتين " الموجود بالقمح والشوفان والجاودر والحنطة ..مما ينتج عنه سوء امتصاص للمواد الغذائية مسببا سوء تغذية قد يصل بالمريض في مراحله المتأخرة إلى هشاشة العظام واضطرابات نفسية مختلفة كما قد يسبب القزامه وتأخر البلوغ عند الصغار.
يشعر المرضى بعد تناولهم الخبز أو إي طعام يحوي "الجلوتين" بمشاكل في الجهاز الهضمي وانتفاخ البطن والإسهال وفقدان الشهية كما يصاحبه مغص شديد.
يصيب هذا المرض حوالي 3% من السعوديين وهي النسبة الأعلى عالميا وقد وصل عدد المشخصين بهذا المرض الى ربع مليون مصاب تقريبا..
وتعتبر الحمية الغذائية الخالية من الجلوتين العلاج الوحيد المتوفر حاليا لمرض السلياك ويتوجب على المرضى إتباع هذه الحمية مدى الحياة.. وهنا تكمن المعاناة فمن الصعب التقيد بهذه الحمية نظرا لانتشار الجلوتين في كثير من المواد الغذائية المتوفرة في الأسواق وشح البدائل في كثير من مناطق المملكة علاوة على الأسعار الخيالية لرغيف الخبز الخالي من الجلوتين –إذا توفر- فسعر كيلو الدقيق العادي 4 ريال يقابله 40 ريال تقريبا لكيلو الدقيق الخالي من الجلوتين.. وهذا ما يشكل هاجس لمحدودي الدخل منهم. اما صغار المصابين بهذا المرض فيتوجهون الى مدارسهم حاملين في حقائبهم قطع الخبز اليابس المصنوع من الذرة أو الأرز مما يجعلهم يعيشون في عزلة ويشعرون بالاختلاف عن اقرأنهم.
وتتحول هذه المعاناة إلى ماساه عند أطفال التوحد والذين يعاني غالبيتهم من حساسية الجلوتين فهؤلاء الأطفال انتقائيين في طعامهم فكيف لك أن تقنع هذا الصغير بالعزوف عن مأكولاته المفضلة والتقيد برغيف الذرة اليابس؟
الجدير بالذكر أن عدد أطفال التوحد وصل إلى نصف مليون طفل بالمملكة تقريبا..
ولقد وجه المقام السامي مشكورا وزارة العمل والتنمية باعتماد إعانات مالية لمرضى السلياك تقدر ب 10 الاف ريال سنويا للشخص المصاب ولجميع الفئات العمرية بدون استثناء نظرا لارتفاع تكاليف المنتجات الغذائية الخاصة بهم وتشجيع الاستثمار في هذا المجال.
الا ان -رغيف الاحلام- بحاجه الى مزيد من الدعم وتفعيل دور المجتمع في هذا المجال
وتتلخص مطالب المرضى ب :
1- توفير مخابز خاصة لإنتاج مواد غذائية خالية من الجلوتين وبأسعار مناسبة وفي جميع المناطق.
2- توفير هذه الأغذية في المقاصف المدرسية.
3- كتابة معلومات التحسس على الأغذية.
4- نشر الوعي في المجتمع عن المرض.
5- حث المطاعم والمطارات على توفير وجبات خاصة بالمرضى.
6- حث أصحاب الشركات ورؤوس الأموال بإنشاء مصانع لإنتاج مواد غذائية تخدم هذه الفئة.
دمتم بصحة وعافية.

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 5  0  5428
التعليقات ( 5 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-24-2017 12:27 مساءً ساميه :
    جمال الطرح من جمال روحك التي تذكرت مثل هذه الفئه فعلاً معاناتهم لايحسها إلا من عاشرهم ولامسهم اللهم إنا نسألك الشفاء لك مريض يتألم شفاء لايغادر سقماً.
  • #2
    10-22-2017 10:55 مساءً دكتور / مذود بن سويط :
    كلام في غاية الروعة تحمل في طياتة الكثير من معاناة رغيف الاحلام....لله درك
  • #3
    10-22-2017 04:20 مساءً .sara :
    مبدعه ياهدى الى الامام
  • #4
    10-22-2017 01:53 مساءً ام راكان :
    تسلم اناملك اختي هدى وفعلاً كتبتي عن فئه تجاهلها المسؤلين وغير مقدرين لحجم المعاناة وشكراً لك ❤️
  • #5
    10-22-2017 01:47 مساءً عائشة :
    مبدعة في طرحك وفقك الله لما فيه كل خير