• ×

12:27 مساءً , السبت 8 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





جدالك لن يفيدك.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

في كثير من الاوقات ارى ان الصمت يكون افضل الحلول حينما تبدأ في نقاش مع الذين من حولك و خصوصاً الان مع السوشيال ميديا الذي تطور الموضوع من نقاش حار وجهاً لوجه الى منقاشات كتابية قد تنتهي في الشتم والقذف.
وقد تذكرت حديث الرسول علية الصلاة والسلام حينما قال:"أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وان كان "محقاً"
و حديث الرسول لا يشمل ابداً ان تترك النقاش و الحوار الذي ينتهي في فائدة او تصحيح لمعلومات بين المتحابين انما يقصد النقاش الذي يعتبر جدال في يومنا هذا حتى و ان كانت مسجات و ليس فقط ارتفاع في الاصوات !
الان تجد الكلام يتكرر و الصوت يرتفع و المقاطعات في نصف الحديث و الحرب بين الذي يريد ان يثبت صدق قوله و بدلاَ من ان يكون الحوار ارتقاء و معرفة معلومات جديدة!! اصبحت الفاظ القذف او شتيمه تنتهي في المحاكم .
مجتمعي يفتقر الدورات التي تساعد في اللباقة في الكلام و الدورات التي تشمل فن الحوار و الخطاب و قد نجد اسعارها اما تكون غالية جداً او يراها البعض ليست من الدورات المهم ان تأخذ .
و لكني اتمنى ارى في هذا الجيل كُتب تقرا عن الحوار و كُتب تقرا عن تطوير الذات و ليس من المستحيل ان نرى منهج في مدارسنا يدرس عن اخلاقيات المسلم و كيف يكون تطوير الذات ؟
اخيراً اريدك فقط ان تفهم من مقالي ان تركك للجدال راح يوقف الحساسية في العلاقات وراح يحافظ على علاقتك في الناس في ابسط الامور اريدك عندما ترى النقاش قد يطول اسحب نفسك بهدوء و توقف عن الكلام و غير هذا الموضوع و لا تحاول ان تثبت ان كلامك هو الصحيح لي اشخاص لا يريدون الا السخرية منك و استفزازك في اغلب الاوقات .
وكما قال مارك توين :
"لا تناقش السفهاء فيستدرجونك إلى مستواهم ثم يغلبونك بخبرتهم في النقاش السفيه"

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 0  0  2552
التعليقات ( 0 )