• ×

07:36 صباحًا , الجمعة 15 ديسمبر 2017

القوالب التكميلية للمقالات





المعلم السعودي بطل أم فاسد.!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


"خربشات على جدار وزارة التعليم"..
مررت بجانب وزارة التعليم يوماً وفكرت كيف نصل لمكتب الوزير، وهل إن وصلنا لمكتبه سنصل لفكره؟
عندما يرفض منسوبي مؤسسة "مديرهم" ويرفضوه جميعاً بلا استثناء.! أين تكمن المشكلة.؟!
أعتقد المشكلة في جميع منسوبي تلك المؤسسة.! ورأس الهرم دائماً على حق، فهو لا يخطيء أبداً ويجب أن يتغير أكثر من نصف مليون في الميدان حتى يوافقو "فكره"سهل.! أليس كذلك.؟!
المهم فكرت أن أسجل بعض الخربشات على جدار وزارة التعليم (وإن كانت مخالفة استحق عليها الاعفاء).
بدايةً؛
فريق خبرات العالمي ماذا قالو عن المعلم/ة السعودي:
في آخر يوم لفريق خبرات الذي حضر من أكثر من خمس دول والتي تطبق أفضل نظم التعليم وفق مقاييس عالمية وتصدر الاقتصاد التعليمي وتستثمر بالتعليم أقاموا حفلاً وداعياً،
وكانت وزارة التعليم ابتعثت حوالي ٢٠٠٠ معلم /ة ومشرف/ة، كانوا على قدر المسؤولية ومحترفين بالتصوير وأرسلوا لزملائهم صور احترافية ومن كل الزوايا ولكن صور لماذا؟
المباني الفاخرة، والمرافق المدرسية خمس نجوم، مراكز الأبحاث، ومراكز تدريب المعلمين وتأهيلهم، غرف المعلمين المجهزة على أرقى المستويات، بيئة مدرسية جاذبة للطالب، فلا تفكير بالغياب، معلم ملك بمدرسته، يحضر بطريقته بدون إطارات محددة ومحتوى ثابت لكل الميدان، وسائل متوفرة وباعلى جودة، صورو لنا وأخبرونا عما يتمتع به المعلم/ة من حقوق وراتبه يفوق رواتب الأطباء، لم يصورو لنا معلم/ة ارهقتهم استمارات واستبانات وبطاقات وتوثيقات وشواهد وووووو..منظومة (٥) وأخواتها..
نعود لموضوع فريق خبرات العكسي، الذي حضر من امريكا وأستراليا وسنغافوره وفنلندا، وبعد قضاء أكثر من (٧) أشهر في جامعات ومدارس المملكة اقاموا حفل وداع في مقر الوزارة لدينا.
وتبادلوا الأحاديث مع بعض أعضاء وزارتنا الموقرة، وشكروهم على الفائدة العظيمة التي اكتسبوها من وجودهم بين زملائهم السعوديين في الجامعات والمدارس.. وبدأو يتبادلوا الأحاديث ويتراسلوا الصور ومقاطع عبر وسائل التواصل الاجتماعي (السناب، الواتس، انستا، لنك ووووو...).
وقدر لبعض المعلمين نسخ بعض المقاطع والتعليقات من جوالاتهم وكاميراتهم بحكم الزمالة لمدة من الزمن،
فماذا كانت تحوي تلك المقاطع؟
أصحبكم في بعض التعليقات ولكم أن تتخيلوا الصور؛ (هذه كلماتهم):
١_هل تصدقو أن المعلم/ة السعودي يدرس حوالي (٥) ساعات متواصلة يومياً.
٢_من الغريب جداً أن المعلم في السعودية يقوم بعدة أدوار/يستقبل الطلبة صباحاً ويراقبهم وقت الفسحة ويبقى مع آخر طالب يخرج من المدرسة.
٣_هل تصدقون أن المعلم/ة يدرس غير تخصصه وأتبعوها بفيس ضاحك.
معلم الانجليزي يدرس علوم، ومعلم العلوم يدرس، رياضيات ومعلم الرياضيات يدرس قرآن، ومعلم التاريخ يدرس فنية، ومعلم الفنية يدرس رياضة.
٤_هل تصدقون أن المعلمة السعودية قبل حضورها للمدرسة تدور على الحضانات لوضع أطفالها فلا يوجد حضانات لأطفالها وعلى حسابها الخاص.
٥_والشيء الغريب أن المعلمة تعود للعمل بعد الولادة بـ(٦٠) يوم حتى لو كانت ولادتها قيصرية!
وعليها أن تجد لطفلها مأوى عندما تعود لعملها، ولا تستطيع أن تحصل على إجازة رعاية مولود إلا بشق الأنفس وعليها أن تخسر ثلاث أرباع الراتب!
وللعلم ليس للمعلمين تأمين طبي إلا من رواتبهم!
٦_والمثير الذي لاحظناه هنا أن المعلم /ة يتبرع بجزء من راتبه للوزارة وذلك بشراء الوسائل والتجهيزات والهدايا التحفيزية للطلبة، وعارض الشرائح وإعداد الوسائل والدفاتر والتصوير والاقلام والطباشير.
٧_ الغريب أيضاً أن قائد المدرسة يتبرع أيضاً للوزارة على ضخامة ميزانيتها، فيقوم بتجهيز المدارس ودهن الجدران وشراء الأثاث والمكاتب والوسائل وورق التصوير وأحياناً يجمع مع المعلمين والغريب أنهم يدفعون عن طيب خاطر وفقط يريدون التقدير من الوزارة.
٨_الوزارة تنعتهم"بالفساد" فماذا تعني هذه الكلمة!؟ نعتقد معناها بأنهم "أبطال".!
٩_هل تصدقون أن الطالب السعودي يدرس بالمطابخ والممرات وبعض الاحيان بـ ....!
١٠_هل تتخيلون أن القائد مسؤول عن الطالب حتى بالشارع، ويحاسب إذا أخطأ الطالب بالشارع وخلال وجودنا تم إعفاء قائد لأن الطلبة (٦-١١) سنة ألقوا أوراق بالشارع!
١١_ولاحظنا أيضاً أن هناك "منظومة" كل عام يتم تحديثها وينسخ المعلمين والمشرفين مجلدات وملفات من أوراق تكلفتها على حسابهم الخاص.
١٢_هل يعقل أن يتم اختبار الطلبة من قبل المشرف والقائد بدون علم المعلم! لتقييمه!
١٣_وأيضاً يخضع المعلم لاختبارات تخصصية وفنية وتربوية دون إعداده أو تزويده بمصادر الاختبارات!
١٤_عندما يمرض المعلم يجب الحضور للمدرسة والحصول على تحويل للمستشفى!
١٥_شاهدنا أيضاً مباني مستأجرة كثيرة ولا تتوفر بها أدنى شروط السلامة والبيئة المدرسية! ومع ذلك يقوم القائد والمعلمين بتوفير ما يستطيعون توفيره لمساعدة الوزارة، إنهم رائعون ومخلصون جداً ويحبون عملهم وطلابهم، لقد تعلمنا منهم الكثير.
١٦_وهناك معلمين ومعلمات يدرسون بقرى نائية وطرق وعرة بدون أي بدلات أو حوافز مادية أو معنوية، لا سكن ولا مواصلات فيذهبون بسياراتهم الخاصة وأبنائهم وعائلاتهم بعيدة عنهم!
١٧_وأيضاً لاحظنا أن المعلم إذا أصيب إصابة عمل، ليس له حقوق فيعود للعمل بإصابته وأي إعاقة دون مراعاة لحالته!
١٨_ وبعد كل ذلك أضيفت "ساعة إضافية" لليوم الدراسي أسموها (ساعة نشاط) وحضرنا أكثر من حصة بأكثر من مدرسة، والغريب ليس لها ميزانية، أو ألية محددة، فقط تأخير خروج المعلم والطالب إلى صلاة العصر تقريباً، وبعد هذه الساعة يرتبك اليوم الدراسي وتعم الفوضى،
١٩_ولاحظنا شيء غريب؛ أنهم لا يثقون بمعلميهم، فهناك اختبار قدرات، واختبار تحصيلي، وهذه الإختبارات تحدد مستقبل الطالب وتخصصه الجامعي.
٢٠_الجامعة تختار للطالب تخصصه وليس الطالب! والطالب ينتظر قبوله وينخرط بالدراسة وهو كاره لها،
٢١_وبعد تخرجه من الجامعة عليه اجتياز إختبار قدرات المعلمين حتى يتقدم للوظيفة.
٢٢_اغرب ما رأينا أعداد الطلاب في الفصل الواحد قد يصل في بعض المدارس(٤٥)طالب، وقد يزيد، في فصل مساحته(١٦)متر مربع، ومع ذلك يتحرك المعلم ويطبق استراتيحيات فعالة، ويقفز الطلبة فوق المقاعد ليذهبوا إلى السبورة ويكتبوا ويشاركوا في الأنشطة.
٢٣_ يشتري المعلم/ة على حسابه الخاص مستلزمات حصص الفنية والاقتصاد المنزلي.
٢٤_ يقوم المعلم بعمل "٤ في ١" حيث أن المعلم يدرس تخصصه وتخصصات أخرى ويقوم بعمل مرشد طلابي ومسؤول موهوبين ومسؤول مصادر ورائد نشاط، إنه "سوبرمان/وومان.."
٢٥_ يتقبل المعلم/ة أي تعليمات وأوامر وهو مبتسم ويقوم بعمله، والغريب أن وزيرهم يصفه (بالبكاء، الشكاء، الفاسد، المقصر) والحرب قائمة عليه من على منبر الوزارة وموقعها!
ماذا يريدون منه؟
٢٦_عندما زرنا الجامعات سألنا طلبة الطب والهندسة والإدارة والأنظمة والتخصصات النظرية والعملية، من علمكم؟ أجابو بصوت موحد (معلم سعودي)
وفي نهاية الحفل قرروا أن يرفعو تقرير مشترك لوزاراتهم لمواصلة برنامج خبرات ليستفيدو من تجربة المعلم السعودي.
ووقعوا على منشور كبير:
(شكراً للمعلم السعودي البطل)
ما رأيكم!
هل هو الخيال الواسع لقلمي؟
أم الواقع المشرق للمعلم/ة السعودي؟!

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 1  0  2087
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-19-2017 02:18 صباحًا هم معلم :
    لله دركم من معلمين ومعلمات شكرا لكم لأنكم اخلصتم في اعمالكم دون مقابل وبذلتم جهدا مشرفا لا يضاهيه جهد اي معلم في العالم . شهادة أسئل عنها يوم العرض العظيم . هذا مالدي والله اعلم وأعظم