• ×

04:20 صباحًا , الأحد 5 يوليو 2020

القوالب التكميلية للمقالات





الجحيمُ للغربه.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


في كل يوم وحين ينتصف الليل فيسودُ السماء بظلامه الحالك مُشيراً إلى الثانيه صَباحا..
البيتُ يصبح موحشا والصوت يُصبح اكثر غرابة استجابة لصرير الرياح بالخارج قد أَثار نوافذ الهلع واسدل ستائر الخوف وأغوى سكينةَ اريكتي فتمايلات هي الأخرى مُشيره إلى الوقتِ المنشود..
منذُ أَن انتقلت الى المدينة استفردت الوحدة بي ، هتكت بجسدي
وأعيت قلبي ،جعلتني أَخشى كل ماآراه..!
تتوالى على مُخيّلتي تلك القصص البائسة بين الحينِ والآخر ويَحتفل الصّداع على أثرها حتى يكاد النفس ينقطع وأخرجُ من دائرة الاوهام تلك.
حتّى جاري اثار في نفسي الريبه والفضول يتَصرف بعشوائيه يبدوا بأنه يعاني من انفصام حاد بالشخصيه ولاسيما زوجته ايضا تبدوا مثلَه بل أشد وأبقى!
تُسليّني مخطوطاتُ أصدقائي ومكاتبيهمْ الورقية يمضى الوقت وأنا لازلت أحلق بين الأَبجديات النّبيلة حتى يُداهمني النوم.
الوقتُ يُصبح شبحاً حين اخلوا الى نفسي لاأكادُ أُطيق صبراً حتى تتوسط الشمس السماء فيتلاشى شبح الوقت وتتطاير خزعبلات الماضي ويعودُ الهدوء فيقطن في احضان منزلي كما في السابق كما كأنه لم يكن تباً للوحده والجحيمُ للغربه.


جميع القصص والروايات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 1  0  2334
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    12-27-2017 11:08 مساءً ساميه :
    ولماذا كل هذا البؤس والنظره السوداويه ، لماذا لاتنظرين لليل بأنه خلوه النفس لتهديتها ومحاسبتها وتدليلها بعض الشيء أو إجعلي ليلك لباساً عليك يتغشاك نوم هانئ بأحضان عائلتك
    أحب الزمان بظلامه وبنوره فكله صنع الخالق
    اطلقي العنان لخيالك بحب وجمال
    • #1 - 1
      01-24-2018 12:32 صباحًا البتول خالد :
      ربّما هي ابجديّات تزاحمت في مخيّلتي او هي نظرة ذلك الليل البائس ليست جميع الليالي يُروقني هذا الوقت من اليوم احبهُ ويحبني وراقني اهتمامك بما اكتب وتصحيح تلك النظرة البائسه دُمتي بِود واسعدَك الله ليالٍ طوال