• ×

06:51 مساءً , الأحد 16 ديسمبر 2018

القوالب التكميلية للمقالات





براطم المزيونة..!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يبدو سباق الهجن منافسة رياضية واضحة القواعد مثله مثل أغلب المنافسات الرياضية الأخرى يسهل من خلالها التعرف على الجمل الفائز بناء على سرعته وقدرته على تخطي بقية المنافسين في الميدان، أما في بدعة (مزاين الإبل) فلا أحد بإمكانه الجزم بأحقية الناقة الفائزة وإثبات أنها (أجمل) من بقية منافساتها، وأنها الأكثر حسناً ودلالاً، فالمسألة هنا تعتمد على أذواق أعضاء لجنة التحكيم الذين يملك كل واحدٍ منهم مقاييسه الخاصة في تحديد الناقة الفاتنة؛ لذلك تبقى النتيجة غامضة حتى اللحظة الأخيرة، فلا تجد الجماهير وسيلة للتشجيع أفضل من ترك الناقة كلها وتجاهل معالم حسنها المزعوم والاتجاه مباشرة نحو اللقب القبلي الذي يحمله مالكها والتعاطف معه حد التعصب دون اهتمام فعلي بشكل نياقه؛ لذلك فإنه وبمجرد الإعلان عن النتيجة الغامضة يتحول المشهد إلى ما يشبه الاحتفال بفوز قبيلة على قبيلة وليس فوز ناقة على ناقة.

لقد كان من بين الأهداف الأساسية لقيام الدولة بتنظيم مسابقة وطنية كبرى لـ(مزاين الإبل) تحمل اسم الملك المؤسس طيب الله ثراه التخلص من مهرجانات المزاين التي كانت تقيمها كل قبيلة على حدة؛ لتفادي الآثار السلبية لتلك التجمعات القبلية الكبيرة التي تعزز الحمية الجاهلية بصورة لا تخدم الوحدة الوطنية، ولكن مظاهر التعصب أصبحت مع مرور الأيام هي عامل الجذب الجماهيري الوحيد لهذا المهرجان، ولولاه لأصبح نشاطاً نخبوياً محدوداً لا يتابعه إلا ملاك الإبل، وكل ذلك عائد لغموض فكرة التسابق كما أسلفنا.. وهي علة لم تنجح في علاجها كل اللجان المنظمة التي حاولت مراقبة كلمات (الشيلات) المصاحبة لكل ناقة جميلة، كما حاولت رفع وإزالة أي شعار قبلي يظهر للعيان، ولكن رغم كثرة الإجراءات بقيت القبيلة هي الشكل والموضوع والهدف.

ومن هذا المنطلق فإن تفادي علة التعصب القبلي يجب أن يكون من أولويات القائمين على هذا المهرجان مع الأخذ بالاعتبار أن الانتماء القبلي أمر لا يمكن تجاوزه بشخطة قلم أو بقرارات تصدرها اللجان المنظمة، بل يمكن احتواؤه بالمنطق والعقل.. فالمهرجان بهذا الشكل وبهذا اللون من التنافس لا يمكن الالتفات له جماهيرياً إلا من باب الحمية القبلية، وما دام القائمون على المهرجان نجحوا في بناء الميدان الجديد واستطاعوا تحويله إلى ما يشبه المزار الجديد فإن من واجبهم تطوير محتواه، بحيث لا يتوقف عند حدود هذه المسابقة الغامضة (المزاين) وإلا فإنه من الطبيعي جدّاً أن يقول كل متفرج لنفسه: "ماذا أشجع؟!.. براطم الناقة المزيونة أم رقبتها؟.. الأفضل أن أشجع قبيلتي فهذا أبرك وأسهل وأوضح".

عكاظ 7 فبراير 2018

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.


 0  0  9517
التعليقات ( 0 )