• ×

08:35 مساءً , الأحد 16 ديسمبر 2018

القوالب التكميلية للمقالات





دورات المياه في المدن حق إنساني مكتسب.!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


عقد المجلس البلدي في مدينة تبوك اجتماعه ال (32) ومن ضمن المواضيع التي تمت مناقشتها إلزام المستثمرين في الحدائق داخل تبوك بتشغيل دورات المياه, وطالب المجلس الأمانة بعدم إنشاء أي حديقة إلا بعد تجهيز دورات المياه فيها (صحيفة تبوك الإلكترونية). الحقيقة أن هذه خطوة طيبة ولو أنها جاءت متأخرة وناهيك عن كونها قاصرة ! فدورات المياه يجب أن تكون في الأسواق والساحات والأماكن العامة بل وإلزام محلات السوبر ماركت بتأمين ذلك حتى لو أن ذلك كان مقابل مادي (استثمار). هذا يمثل حق إنساني وله عمق تاريخي يمتد إلى ما قبل الإسلام ومع مجيء الإسلام أصبحت دورات المياه محل اهتمام المسلمين بعد المساجد. بل وجدنا انتشار الحمامات في الأسواق والأماكن العامة في الحواضر الإسلامية عبر التاريخ نظراً لما لذلك من تأثير على الصحة العامة وأيضاً الاقتصاد كأصحاب الأمراض المزمنة مثل السكري وأيضاً النساء والأطفال أحوج ما يكونوا إلى توفر هذه الخدمة. لقد أدركت الأمم المتحدة أهمية دورات المياه في حياة البشر ومن أجل الحفاظ على صحتهم ولذلك أطلقت اليوم العالمي لدورات المياه من أجل تسليط الأضواء على الدور الذي تلعبه في الحفاظ على صحة البشر في الوقت الذي لا تتوافر فيه دورات المياه المنزلية لـ (60%) من سكان العالم وهنا تكمن الخطورة. أعتقد أن وجود دورات المياه النظيفة والمعقمات والمناديل الورقية والصيانة الدورية يجب أن يكون إلزامياً في الأسواق والأماكن العامة حتى لو كان ذلك مقابل مادي على أن تخضع هذه المرافق إلى الرقابة المحكمة من قبل وزارة الشون البلدية والقروية من خلال الأجهزة التابعة لها, أيضاً مع منع استخدام مجففات الهواء نظراً لما لها من مخاطر قاتلة على الصحة العامة. ‏
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كاتبها فقط.


 0  0  2278
التعليقات ( 0 )