• ×

02:56 مساءً , الجمعة 16 نوفمبر 2018

القوالب التكميلية للمقالات





أمر مربك ومحبط..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

لا أعول كثيراً على المدارس..!
اليوم.. يجب ألا نتوقع سقفا عاليا من التغيير والإصلاح والتربية.. ولا أقول التعليم في مدارسنا..!
أعتقد أن المدرسة التي تعيد لي ابني كما سلمته لها بداية العام، مدرسة محافظة..!
ليس قصوراً بالمدرسة أو معلميها.. ولكن تربية الأبناء أصبحت مهمة شاقة ومعقدة, لأن الطالب يتعلم من أقرانه والمحيطين به وحتى معلميه؛ بطريقة خفيه وغير مباشرة عددا كبيرا من الممارسات السلوكية والمعلومات والاتجاهات والأفكار وربما العادات غير المرغوب فيها..! لأن المجتمع المدرسي مجتمع مفتوح, يقضي فيه الطالب جلً وقته الحيوي، وبالتالي هو قابل للمحاكاة والتقليد والاكتشاف والتجريب بطريقة أو أخرى شئنا أم أبينا..!

اعتقد أن هناك منظومة أخلاقية كبيرة جداً من الاحترام والصدق والطاعة وإفشاء السلام وتقدير المسؤولية والمحافظة على الممتلكات العامة.. مفقودة عند بعض أبنائنا..!
قد.. وأقول قد نرجع السبب إلى الأسرة والمدرسة والمنهج الدراسي ووسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية..
إلا أن طبيعة المرحلة المتسارعة والمليئة بالمشغلات والملهيات التي نعيشها جميعاً تجعلنا شركاء؛ آباء وأولياء أمور طلاب ومؤسسات مجتمع مدني في هذه الأزمة التربوية الخطيرة..!

أمر مربك ومحبط أن نلاحظ هذا الفقد الكبير في القيم والسلوك العام, دون أن نحرك ساكنا.. يفترض أن نراجع أنفسنا من وقت لآخر، ونكون قريبين منهم, ولا نرمي بالتهم على الآخر أياً كان؛ لأن أي تغيير تريد المدرسة إحداثه في سلوك الأبناء.. لا بد أن يصحبه وعي الأسرة, لتدعيمه وتعزيزه؛ لذلك فإن التواصل الحثيث والزيارات المتكررة للمدرسة والمرشد الطلابي تسرع من ردم تلك الفجوة, وبالتالي تصحيح المسار مبكراً..

ولأن المعلم هو من نعول عليه كثيرا في النظام التعليمي..
أعتقد.. أن تمر عملية اختياره بمراحل كثيرة من بينها خبرته بالمدارس الخاصة أو الأهلية قبل تعيينه أو التعاقد معه في وزارة التعليم أمرا هاما للغاية..
وما إسناد الأعمال الإدارية والإشرافية والأنشطة الطلابية للمعلمين السعوديين بالمدارس الخاصة إلا خطوة في الطريق الصحيح لوزارة التعليم, وذلك لدعم الموارد البشرية من المعلمين السعوديين المؤهلين في مختلف التخصصات وإصدار حكم دقيق وواقعي على توجه المعلم وسلوكه وتعامله وطريقته ومنهجه؛ يسترشد به قبل اتخاذ قرار عمله بالتعلم العام..

همسة..
النظام التعليمي الذي نريده يبدأ بتغيير القناعات ثم تغيير الاتجاه أو المشاعر ثم السلوك..

adelz606@
adelz606@tabuk-news.com
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.


 1  0  4307
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-24-2018 06:54 مساءً د.وسام :
    أوجزت فأجزت
    جزاك الله خيرا استاذ عادل
    نسأله تعالى ان يرفع من همم الشباب ويقوي عزيمتهم