• ×

06:10 مساءً , الأحد 16 ديسمبر 2018

القوالب التكميلية للمقالات





مرحباً بملك الحزم والأمان..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مرحباً بملك الحزم والأمان وخادم الحرمين والقرآن..
تبتهج هذه الأيام منطقة تبوك بهذه الزيارة الميمونة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظة الله.
يفرح بها الرجال والنساء والكبار والصغار والمواطنين والمقيمين فهذه الزيارة تحمل في طياتها بشائر الخير والعطاء، وتصب في رفعة هذا الوطن المعطاء، وتلبي متطلبات التنمية والرخاء.

ولا شك أن تبوك شهدت وما زالت كغيرها من باقي مناطق المملكة مشروعات تنموية في شتى المجالات، تهدف إلى خدمة وراحة المواطن في وطنه، الذي يلبي له كل احتياجاته.

والملك سلمان يحمل أشرف لقب على وجه الأرض في وقتنا المعاصر وهو خادم الحرمين الشريفين فأي شرف وأي فخر كهذا.
فاللهم أحفظ هذه البلاد وولاة أمرها، وأدم علينا - يا الله - نعمك التي لا تعد ولا تحصى والأمن والأمان.

فأهلاً بك يا خادم الحرمين ومرحباً بك بين أبنائك في تبوك الذين منحتهم الفرصة للتعبير عن مشاعر الحب والوفاء والولاء لقادتهم الأوفياء الذين غمروهم بفيض المشاعر وصادق العطاء.
أيَا خادِمَ البيتينِ أكرم بخدمةٍ
ينالُ بها الإنسانُ منزلةً عُظمى
حكمنا على التوحيدِ فهو شِعارُنا
بنَينا بهِ عدْلاً هَدَمنا بهِ ظُلْما


*عطا الله بن عبدالله العنزي
إمام وخطيب جامع أنس بن مالك بتبوك
ومدير مجمع أنس القرآني بحي الورود
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.


 0  0  1483
التعليقات ( 0 )