• ×

12:15 مساءً , الجمعة 14 أغسطس 2020

القوالب التكميلية للمقالات





تربية من نوع خاص

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
دخلت ذات مرة الحرم النبوي لأصلي، ولفت انتباهي هدوء ووقار وحشمة اتسمت بها أم وبنياتها ولا سيما الصغيرات منهن, وتعجبت كثيرًا من شدة اهتمامهن بأمر الصلاة واحترام المصلين, حتى الصغيرة منهن, والتي يبدو أنها لم تتجاوز الخامسة.
بعد الصلاة, سلمت عليها وعرفت أنها أفغانية مقيمة في المدينة منذ عشرين عامًا، تحلقت البنيات حول أمهن, وأخذن يقرأن بهدوء ...
أهمني كثيرًا أمر تلك الأم، والتي بدا لي أنها ربت بنياتها تربيةً من نوع خاص.. تربية غفل عنها الكثير من المربين, سواءً كانوا آباءً أو معلمين .. إنها.. التربية بالقدوة
إنها تربية النفس أولًا.. ثم تربية الأبناء .
فهناك معاني وأمور مهمة لا يمكن أن نحققها مع أبنائنا إلا من خلال تربيتنا لأنفسنا , لأن العين تسبق الأذن, والمشاهدة أبلغ من السماع ..
وقد بوَّب البخاري في صحيحه ( باب الاقتداء بأفعال النبي صلى الله عليه وسلم ) ثم خرَّج حديثاً: ( اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم خاتمًا ...) فدل ذلك على أن الفعل أبلغ من القول .
وورد أن الشافعي أوصى مؤدب أولاد الخليفة هارون الرشيد : (ليكن أول ما تبدأ به من إصلاح أولاد أمير المؤمنين, إصلاح نفسك, فإن أعينهم معقودة بعينك, فالحسن عندهم ما تستحسنه, والقبيح عندهم ما تكرهه ).
لذا فإن الوالدين دائمًا تحت المجهر.. ينظر الأبناء منهم الصواب, ويستكثرون الخطأ.
ومن أهم الأمور التي يتربى عليها الأبناء بالقدوة .. الصبر, وحسن الخلق والسلوك, أيضاً الابتعاد عن الترف والإغراق في الترويح واللهو, وهو من أكثر ما يشغل الجيل الجديد, فإذا كان الوالدان قدوة صالحة لأبنائهم بالاهتمام بأمر الوقت والجهد, وأن لا يضيع فيما لا يفيد .. حذا الأبناء حذوهم ..
أيضاً التعويد على المشاركة والعمل والأخذ بالعزائم والبعد عن الكسل, وقد يجد الإنسان مشقة في ذلك أحياناً, لكن بالصبر والمصابرة يحقق مراده بإذن الله تعالى.
ولا ننسى الدعاء ..( الشحن الداخلي للقلب ) ، وهو خير معين على تربية النفس وتربية الأبناء.


 0  0  5179
التعليقات ( 0 )