• ×

05:30 صباحًا , الأحد 16 يونيو 2019

القوالب التكميلية للمقالات





إما القاع أو الإرتفاع.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


عندما تسوء العلاقات، أوحتى تقف عند حد النهاية، نقول اضاع عمري...
بالقول هي كذلك.
ولكن فعليا" هي شيء معاكس للغاية.
من أمر قلبك بالتفكير به، أنت! من كرس جهده، وقته، أنت!
إذاً شيء ملكك وأنت من أضاعه!
أعترف بخطأك أياً كانت النتائج.
لاترمي التهم جزافاً على من هم حولك.
واجه نفسك قبل كل من حولك.
ضع مرئاتك الحسية، واستفسر منها ،هل أنت صاحب القرار في أول الأمر .
حتى وإن قلنا ظروف، أسباب خارجة عن إرادتك.
خيوط الحياة متعددة لماذا لم تتشبث بخيط رجعة لنفسك؟؟؟
الموضوع ليس بعلاقة معينة أو حتى إحساس.
قدتكون عمل، شراكة.
دائماً في حال الإختلاف ضع اللوم على نفسك أولاً.
لاتضيع وقتاً بالتفكير بيأس وألم بعد كل هذا الوقت الذي أضعته.
فكر بالخطأ وعالجه، لاتهدم حياتك لكي تبنيها من جديد فما فات لن يعود.
فقط فكر ببطء، أبحث عن الخلل، واجه الحقيقة، ومن هنا تبداء.
لسنا ملائكة، نحن جبلنا على الخطاء لنرى الصواب.
كن ذا تفكير بناء.
التفكير بعمق يفيدك ويرفعك، والتفكير المتسرع سيوقعك.
ولك الخيار بين الارتفاع أو الانهيار.
من بادىء الأمر لاتدع لأحد أمآرة على تفكيرك، على تصرفاتك. لاتفعل شيء لتجد إطراء ولاتبتعد عن شيء فقط لكي لايتكلموا عنك!!!
أنت يحكمك دين وقيم وأخلاق، ماعادهم شيء لايستحق أن تكون شمعة تحترق وتذوب بلا فائده تعود لها...!!!
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.


 1  0  790
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    05-12-2019 08:15 مساءً نوووور :
    رااائعه كعادت قلمك